أخبار وطنيةالرئيسية

التنسيق النقابي الثلاثي لثلاث نقابات تعليمية يعلن عن أسبوع الغضب من أجل تسوية الملفات العالقة لأزيد من ثمان سنوات..التفاصيل:

أعلن التنسيق النقابي الجديد:الجامعة الحرة للتعليم والجامعة الوطنية للتعليم(umt)،والجامعة الوطنية لموظفي التعليم(untm) عن أسبوع للغضب يمتد من خامس أكتوبر الجاري الى الثالث عشر منه تزامنا مع اليوم العالمي للمدرس، حيث قال أحد المسؤولين النقابيين بالتنسيق الثلاثي،أن هدف من أسبوع الغضب هذا، هو فضح التماطل الحكومي من تسوية الملفات التعليمية العالقة،ومنها ملف ضحايا النظامين،ملف المعلمين العرضيين سابقا،ملف الزنزانات.ملف المساعدين الاداريين والتقنيين،ملف حاملي الشهادات العليا…الخ. وإخراج نظام أساسي عادل ومنصف الى الوجود والذي أعلن عنه الوزير السابق للقطاع محمد حصاد.

وقال يوسف علاكوش الكاتب الوطني لنقابة الجامعة الحرة للتعليم (ugtm) المقربة من حزب الاستقلال ،انه يجب حل ملف الأساتذة المتعاقدين والذي يكرس الهشاسة،ويضرب في العمق أحد أركان الإستقرار المادي والمعنوي للأسرة التعليمية.وحث الحكومة الجديدة الى التجاوب السريع مع مطالب الشغيلة التعليمية،وان النمودج التنموي يبدأ بالأهتمام بالفرد والمجتمع.وخلص الى أن لا تنمية بدون مدرسة ولا إصلاح للتعليم العمومي دون الإعتناء والأسرة التعليمية والتربوية.

عبد الله إكي/ناشط نقابي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى