أخبار وطنيةالرئيسية

التجسس ب”پيگاسوس”: الأسئلة الحقيقية من له مصلحة يضر بلادنا ولا يريدنا لعب دور بناء إقليمي ودولي مؤثر و أصبح منزعج من النجاحات التي تحققها المملكة؟؟

 

اتهم وزير الخارجية والتعاون ناصر بوريطة جهات لم يسمها بالوقوف وراء الحملة ضد المغرب  والتي تسعى جاهدة لتشويه صورة المغرب ومؤسساته، أحيانًا عن طريق نشر كتب أو مقالات ومقابلات، وأحيانًا من خلال نشر تقارير خبيثة”.

واعتبر بوريطة عبر أسبوعية جون أفريك الناطقة باللغة الفرنسية، أن الأسئلة الحقيقية هي: “هل هذه حملة؟ نعم إنها كذلك! هل هو تشويه؟ بالتأكيد، هل هي مدبرة؟ لا يمكن أن يكون غير ذلك! من طرف من؟ سيخبرنا الوقت بذلك “.

وبالنسبة للوزير، فإن المغرب اليوم هو لاعب إقليمي مؤثر وأساسي، يُسمع صوته داخل المؤسسات الدولية والقارية الكبرى مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، وموفر للسلام والاستقرار في الإقليم.

وأوضح وزير الخارجية أن هذه الاتهامات مبنية على تخمينات بحتة، وأنها تخدم أجندات معروفة بعدائها تجاه المغرب، وهي أوساط منزعجة من النجاحات التي تحققها المملكة في السنوات الأخيرة.

وجدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والجالية المغربية المقيمة في الخارج،  موقف المغرب المستهجن للاتهامات التي ساقتها مجموعة من وسائل الإعلام الأجنبية، وتتعلق بالتجسس بواسطة البرنامج الإسرائيلي بيغاسوس.

وقال بوريطة إن المغرب يرفض جملة وتفصيلا الاتهامات الموجهة إليه بشأن قيامه بالتجسس على شخصيات إعلامية وسياسية مغربية وأجنبية، وأن الرباط ترفض وتدين بشدة الحملة التي وصفها بـ”الخبيثة” التي تقودها مجموعة من المنابر الدولية.

وأكد ان كل شخص او منظمة اتهمت المغرب عليها تقديم الدليل او تتحمل مسؤولية ما نشرته من ترهات أمام العدالة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى