الرئيسيةسياسة

البيجيدي يقصف حليفه التقدم الاشتراكية داخل قبة البرلمان.. ويصف تصرفات أمينه العام بنعبد الله بـ ‘العبثية”

ـ صباح أكادير

كشفت عملية التصويت على لجنة مراقبة المالية العامة داخل البرلمان، عن الوضعية الهشة التي صار عليها التحالف الحكومي، وذلك بعد أن دخل الحليفان حزب العدالة والتنمية وفريق التقدم والاشتراكية في صراع قوي من أجل الظفر برئاسة هذه اللجنة.

فبعدما تم التوافق بين مكونات مجلس النواب على اللجان الثمانية، طالب الفريق التقدمي برئاسة هذه اللجنة، متحديا حليفه الاستراتيجي العدالة والتنمية، الذي كان يطمح جاهدا لترؤس هذه اللجنة.

إقدام التقدم والاشتراكية على هذه الخطوة، أجج غضب الإخوان بالبيجيدي، حيث اعتبرتها أطراف من داخل الحزب، عقب اجتماع داخلي انعقد ليلة أمس الاثنين، “خيانة من قبل التقدم والاشتراكية” و”محاولة لضرب التحالف الحكومي من الداخل من قبل برلمانيي نبيل بنعبد الله”.

وخلال نفس الاجتماع، رفض أعضاء الأمانة العامة للعدالة والتنمية طريقة تصرف نبيل بنعبد الله في قضية تقديم مرشح منافس، رغم القواعد التي تنظم عمل الاغلبية في البرلمان.

وكان فريق البيجدي قد رشح العدوي الصقلي، في حين قدم حزب التقدم والاشتراكية، الذي لا يتوفر على فريق نيابي، رشيد الحموتي، متشبثا بقرار للمحكمة الدستورية الذي أعطى للفرق النيابية غير مكتملة النصاب ترؤس اللجان البرلمانية.

وانتهت عملية التصويت على رؤساء اللجان، يوم أمس الاثنين، بالاجماع، باستثناء لجنة مراقبة المالية، التي حصل فيها الصقلي عن حزب العدالة والتنمية عن 107 أصوات، مقابل 83 صوتا للحموني عن التقدم والاشتراكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى