أخبار وطنيةالرئيسية

البنج او التخدير الموضعي هل يشكل خطرا على حياة الملقحين ضد “كورونا”؟

تناقلت مجموعة من الصفحات الفايسبوكية ومجموعات الواتساب خبرا مفاده تفادي الخضوع إلى التخدير الموضعي عند أطباء الأسنان أو غيرهم من الأطباء، بعد تلقي جرعات اللقاح، مشيرين إلى أن ذلك قد يسبب الوفاة.

في هدا الاطار ولتوضيح الامور اكد الدكتور الطيب حمضي، المتخصص والباحث في السياسات والنظم الصحية في تصريح سابق لـ “سيت أنفو”، إن التخدير الموضعي لا علاقة له بالتلقيح، مبرزا بالقول : “أي عملية جراحية مستعجلة يمكن أن تتم بغض النظر على اللقاح، غير أنه في حال كانت العملية غير ضرورية يفضل أن تجرى بعد أسبوع من تلقي اللقاح”.

وبخصوص أسباب تأخير العملية غير المستعجلة لما بعد أسبوع عن موعد التلقيح، رد حمضي قائلا : “كي لا تختلط مضاعفات العملية مع مضاعفات التلقيح، ليتمكن الأطباء من تحديد الوضع الصحي للمريض”.

وكشف الباحث في السياسات والنظم الصحية، أن مرضى كوفيد يتوجب عليهم تأجيل العمليات الجراحية إلى ما بعد 7 أسابيع، أما بالنسبة للعمليات المستعجلة فيجب القيام بها في أي وقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى