أخبار وطنيةالرئيسية

البروفيسور المغربي الإبراهيمي وصرخة المغاربة الملقحون وانتظار الذي يأتي أو لا ياتي

كثيرا ما يستوقفني المواطنون الملقحون بالشارع و يؤاخذونني بعدم رفع القيود و التخفيف من الإجراءات … و أحاول أن أشرح لهم وغالبا دون جدوى… بأنني لست مدبرا للأمر العمومي و لربما وضعيتي العلمية تمكنني من أن أوصي بالكثير و لكنني في النهاية… لا شأن لي في اتخاذ أي قرار و لا بتدبير الأمر العمومي… و كما وعدت الكثير منهم و الذين ينتمون لجميع أطياف المجتمع… ها أنا اليوم، و كأي مواطن ملقح… أضم صوتي لصوت كل الملقحين و بكل مسؤولية … أطالب بتحرك الجهات المسؤولة لتخفيف القيود و اتخاذ القرارات المناسبة…

 

نحن الملقحون…

 

نحن الملقحون… بالجرعة الأولى و الثانية، و قد وصل عددنا إلى 22 مليون مغربي أي 75 في المئة من الفئة المستهدفة بالمغرب (الأشخاص فوق 12 سنة)… أمنا و نؤمن بالمقارية الملكية الجريئة و الاستباقية… والتي جعلت في صلبها كرامة المواطن الصحية و المعيشية… والتي جعلت من التلقيح وسيلة للخروج من الازمة الصحية الراهنة… و نحن على ثقة أن مدبري الأمر العمومي يؤمنون بالمقاربة الملكية كما نؤمن بها…

 

نحن الملقحون…

 

انضبطنا لقرارات مدبري الأمر العمومي… فكما طالبونا به… فقد تلقحنا و لقحنا أطفالنا و أبائنا و أجدادنا… و ترافعنا عن اللقاح… و تعرضنا للشتم و القدح و التنمر و البلطجية من البعض… ولكن لم و لن نحيد عن المقاربة المغربية التلقيحية كحل وحيد للخروج من الأزمة… و التي نرى من أولى نتائجها التحسن الجلي لوضعيتنا الوبائية و خروجنا من موجة السلالة دلتا…

 

نحن الملقحون…

 

آمنا بوعودكم للعودة التدريجية للحياة الطبيعية… آمنا بمرونة قراراتكم و آنيتها… آمنا باستماعكم لنبض الشارع… و لكننا اليوم… لا نفهم اليوم ماذا تنتظرون لتمتعونا بحقوقنا و تعيدونا للحياة الطبيعية تدريجيا… لماذا لا تمتعوننا بها كما يتمتع الملقحون في البلدان الاخرى …. فتونس ترفع الحجر الليلي… و إسبانيا و فرنسا عادوا إلى الحياة الطبيعية…و…و…

 

نحن الملقحون…

 

نود أن ترفعوا عنا الحجر الليلي الذي يضغط نفسيا علينا… من حقنا العودة للتدريس و تلاميذنا و طلبتنا العودة للدراسة حضوريا… لا يمكننا الاستمرار في حظر تشغيل المسارح ودور السينما… من حقنا العودة للملاعب… و بما أنه كثر الحديث عنهم… نود رجوع “الكسالة و الطيبات” للاشتغال وكمواطنين للاستمتاع بحمامتنا… من حق الملقحين العودة إلى حياتهم… و كل مواطن ب”صحيحتو يقلب على طرف ديال الخبز بكرامة و عرق جبينو”.

 

نحن الملقحون…

 

و بخلاصة… عيينا و بغينا “نتاعايشو” مع الفيروس و “ما نطبعوش” مع الكوفيد ولكن نرنو ونود الرجوع لحياتنا الطبيعية… وبالتدرج … وبغينكم ديرو لينا شي حل… و حنُّوا منَّا وحلُّوا علينا… الله يرحم ليكم الوالدين.

 

و حفظنا الله جميعا…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى