أخبار وطنيةالرئيسيةمجتمع

الاستعداد لاستقبال 20 ألف مجند ومجندة في اطار الخدمة العسكرية الإجبارية

تجري الاستعدادات من أجل استقبال 20 ألف مجندة ومجندة، في إطار الخدمة العسكرية الإجبارية، حسب ما تجلى عند تقديم الميزانية الفرعية لإدارة الدفاع الوطني بمجلس النواب.

يُرتقب أن يتم استقبال 20 ألف مجند ومجندة، في إطار عملية الخدمة العسكرية، بعدما تم استقبال نحو 15 ألف مستفيد قبل أن تتوقف العملية بسبب جائحة كورونا.

وقال عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، في العرض الذي قدمه بمناسبة تقديم ميزانية الوزارة برسم قانون مالية العام المقبل، إنه لاستئناف الخدمة العسكرية في أحسن الظروف، عملت القوات المسلحة على توفير جميع الإمكانيات اللازمة والمناسبة لتكوين الفوج الـ37 للمجندين. كما سهرت على وضع خطة لتنظيم عملية استقبال فوج المجندين الجدد للخدمة العسكرية.

ولفت إلى أنه تم القيام بتهيئة المرافق المعدة لاستقبال الوافدين، وكذا تلك المعدة للتكوين وتجهيز الوحدات بكل الوسائل الضرورية من أجل استقبال المجندين.

وأكد أنه لاستقبال الفوج الـ37، تم إنشاء 4 مراكز جديدة للتكوين من أجل استقبال 20 ألف مجند، بكل من بنسليمان وسيدي يحيى الغرب وبنكرير وطانطان، تنضاف إلى 4 مراكز سخرت لاستقبال الفوج السابق، بالإضافة إلى وحدات عديدة بالمنطقة الجنوبية سيتم إعدادها وتجهيزها في أفق استغلالها خلال مرحلة التخصص.

وستعمل وزارة الداخلية، في القريب العاجل، حسب العرض الذي قدمه لوديي أمام اللجنة، على إطلاق عملية إحصاء الأفراد الذين سيكونون الفوج السابع والثلاثين وتصنيفهم، في أفق انتقائهم وإدماجهم في الخدمة العسكرية برسم سنة 2022.

وشدد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، على أن القوات المسلحة على أتم الاستعداد لاستقبال الفوج السابع والثلاثين للخدمة العسكرية، مضيفا أن هذه الاستعدادات مستمرة بشكل فعال تحت إشراف لجنة مختصة تشمل تتبع عملية إنشاء وتجهيز المراكز الجديدة وإعادة صيانة المراكز القديمة وتحيين برامج التكوين وبرمجة دورات تكوينية وتدريبية همت المناهج البيداغوجية والتكوين الذاتي وكذا تحيين قواعد المعطيات وبرامج العمل والتتبع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى