أخبار وطنيةالرئيسية

الاتحاد متشبث بالتنافس على رئاسة جهة كلميم وادنون وضد هيمنة الحمامة والتراكتور والميزان على المجالس

 

تعيش جهة كلميم واد نون على صفيح ساخن منذ أيام في ظل احتدام التنافس بين مرشح حزب الوردة محمد أبودرار و التجمعية امباركة بوعيدة على كرسي رئاسة مجلس الجهة خاصة بعد أن اتجه عبد الوهاب بلفقيه، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة سابقا لرئاسة جهة كلميم واد نون، إلى دعم محمد أبودرار الراغب في رئاسة واد نون.

ووفقا لمصادر مطلعة، فقد اتفق الطرفان على عقد تحالف ستنكشف كافة تفاصيله خلال الأيام القليلة المقبلة؛ وذلك لسد الطريق على امباركة بوعيدة، مرشحة التجمع الوطني للأحرار لرئاسة الجهة.

 ويبدو من خلال بيان المجلس الوطني لحزب الاشتراكي للقوات الشعبية انه متشبث بترشيح بودرار لرئاسة جهة كلميم وعبر بيان مجلسه الوطني عن قلقه من اتجاه نحو فرض نوع من الهيمنة على المجالس المنتخبة على المستويات الجهوية والإقليمية والمحلية، والذي أحيانا يفتقد لقواعد التنافس الشريف”

عبارة “تفتقد لقواعد التنافس الشريف”٬ تعني ان الحزب مصر على ترشيح منافس للاحزاب الثلاثة لرئاسة جهة كليميم وادي نون.

يأتي ذلك، في وقت كانت فيه اتصالات بين قيادة الأحرار والاتحاد من أجل انسحاب مرشح الوردة وترك الرئاسة لمباركة بوعيدة عن الأحرار.

وفي حالة تم الإعلان على مشاركة الوردة في الحكومة يمكن أن يتخلى عن رئاسة هذه الجهة.

و رغم تدخل قيادات الأحزاب الثلاثة المتحالفة و وجود ميثاق بينها من اجل التصويت على بوعيدة، إلا أن حزب الاتحاد الشتراكي يرى ان له حظوظ للظفر برئاسة جهة كلميم الذي يبدو أنه مقبل على مفاجآت ستكشف عنها مفاوضات الساعات القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى