أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةسياسةمجتمع

الاتحاد العام لمقاولات المغرب ينتقد تشديد فرنسا شروط منح التأشيرات ويعتبر للامر سلبيات على التجارة

اثار رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، شكيب لعلج، مع فرانك ريستر، الوزير المنتدب لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية، المكلف بالتجارة الخارجية وجاذبية جمهورية فرنسا، وسفيرة فرنسا بالرباط، هيلين لوغال، الصعوبات التي تجدها مقاولات، خاصة الناقلون، للحصول على تأشيرات “شينغن”.

جاء ذلك خلال استقبال لعلج، اليوم الاثنين الثاني والعشرين من نونبر، للوزير والسفيرة وفاعلين اقتصاديين من البلدين بالدار البيضاء، حسب بلاغ للاتحاد العام لمقاولات المغرب، الذي يؤكد على أنه منذ بداية العام الجاري، عمدت فرنسا إلى تشديد إجراءات منح التأشيرات، مشيرا إلى أن ذلك له تأثير سلبي على التجارة والاقتصاد بشكل عام.

وأشار البلاغ إلى أن الوزير والسفيرة، عبرا عن تفهمهما للوضعية، والتزما بتحليلها من زاوية نظر اقتصادية، وإيجاد الحلول المناسبة، في احترام  للمساطير الإدارية والصحية، فيما أكد الاتحاد العام لمقاولات المغرب عن استعداده لتأطير المقاربة التي سيتم اعتمادها، من أجل ضمان سلاسة المسلسل وملاءة الملفات.

ويواجه سائقو شاحنات النقل الدولي المغاربة صعوبات في الولوج إلى الأسواق الأوروبية، بفعل قرار السلطات الفرنسية تشديد إجراءات منح التأشيرات للمغاربة. خاصة وأن هذا القرار تزامن مع موعد انطلاق موسم التصدير.

وكان عبد الإله حفظي، رئيس الفدرالية الوطنية للنقل، كشف لـSNRTnews، أن مهنيي النقل الطرقي الدولي يعانون من عراقيل في الحصول على التأشيرة الفرنسية، مبرزا أن قرار السلطات الفرنسية ساهم في تعميق معاناتهم التي كانت منذ فترة كوفيد-19، بحيث يشتكي مختلف السائقين الدوليين من طول مدة معالجة الملفات الخاصة بهم، كما أنهم لاحظوا أن إمكانية إيداع ملفاتهم أصبحت شبه منعدمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى