أخبار وطنيةالرئيسية

الاتحاد الاشتراكي يمهد لرحيل لشكر واختيار قيادة جديدة!!

 يعتزم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عقد مؤتمره الوطني، لانتخاب الكاتب الأول خلفا لإدريس لشكر.

وفي هذا السياق، دعا إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، اليوم السبت 20 نونبر، في تقرير سياسي عرضه على المجلس الوطني، إلى تحديد تاريخ المؤتمر الوطني في 28 و29 و30 يناير المقبل ببوزنيقة، لاختيار قيادة جديدة.

وقال إدريش لشكر، الكاتب الأول للحزب، إن تحديد تاريخ المؤتمر الوطني، الذي يُعول عليه الاتحاديون، يتطلب تعديل المادة 77 من النظام الداخلي بتغيير الأجل للإعلان عليه من ثلاثة أشهر إلى شهرين، وكذا تعديل الفقرة الثانية من المادة 80 من النظام الداخلي وجعل القاعدة توزيع مقاعد المؤتمر بناء على معدل الأصوات المحصل عليها في آخر استحقاق انتخابي وطني.

ودعا، في كلمته بمناسبة الندوة الافتتاحية للدورة العادية للمجلس الوطني للحزب، اللجنة التحضيرية لملاءمة النظام الداخلي في مواده المتعلقة بتسيير المؤتمر وأشغاله وانتخاب أجهزته مع ما يفرضه قانون الطوارئ الصحية وعرضها للمصادقة على المجلس الوطني قبل انعقاد المؤتمر.

وطالب لشكر الاتحاديين بالتركيز أكثر على كل ما يتعلق بتقوية الأجهزة الحزبية، وبمرافقة منتخبيه في الجماعات الترابية وفي مؤسستي البرلمان وكذا في الحركة المدنية والمجتمعية.

وخاطبهم قائلا “لا يمكن أيتها الإخوة والأخوات ان نستمر اليوم وغدا في انتخاب أجهزة حزبية مجالية بدون وظائف ميدانية، ولا يمكن أن نستمر في حمل أعباء مقرات حزبية بدون مواصفات مضبوطة ولائقة بالعمل المؤسساتي، مقرات مكلفة لا ترقى إلى ما يمكن أن تحققه أبسط منصة إلكترونية في العالم الافتراضي، ولا يمكن أن نستمر في إنتاج ذلك التوتر المفتعل بين المناضل والكفاءة، وبين الحزبي والانتخابي، وبين المشاركة والمعارضة”. وشدد على أن هذه المهام تتطلب اجتماع لجنة تحضيرية من أجل هيكلة اللجنة التحضيرية لتبدأ أشغالها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى