أخبار وطنيةالرئيسية

الاتحاد الاشتراكي يتجه لاستبعاد المُخلّين بـ”أخلاقيات الانتماء” من المؤتمر

يواصل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية استعداداته لتنظيم مؤتمره الحادي عشر نهاية يناير المقبل.

ومن المقرر، أن يتم انتخاب أعضاء المؤتمر في مختلف الأقاليم ما بين الـ08 والـ16 من الشهر ذاته، حسب مقرر تنظيمي صادق عليه المجلس الوطني للحزب في 18 دجنبر الجاري.

 وحسب مص المقرر التنظيمي الخاص بانتخاب المؤتمرين على تشكيل لجنة تتكون من عضو من المكتب السياسي والكاتب الجهوي والكاتب الإقليمي وكاتب الفرع وأمين المال.

وستتولى لجنة التأهيل عملية التحقق من استيفاء المرشحين للشروط المطلوبة. ويشترط لعضوية المؤتمر أن يكون المرشح مقيدا في قائمة العضوية، وأن يكون في وضعية نظامية بالنسبة إلى التزاماته المالية، فضلا عن احترام السن الأعلى المحدد في 35 سنة شمسية كاملة عند تاريخ إجراء الانتخاب بالنسبة إلى المرشحين في لائحة الشباب.

كما يمكن لهذه اللجنة أن ترفض طلبات الترشيح في حالة إخلال مقدمي الطلب بشروط العضوية وبأخلاقيات الانتماء إلى الحزب شريطة تعليل قرارها؛ وهو ما يجعل من هذه اللجنة هيئة تأديبية جديدة.

من جهة أخرى، نص المقرر التنظيمي على توزيع المؤتمرين وفقا لقاعدة الأصوات المحصل عليها في انتخابات 08 شتنبر 2021.

ويحدد المقرر التنظيمي الحد الأدنى للمؤتمرين في مؤتمر واحد بالنسبة إلى كل إقليم حصل على أقل من 500 صوت في انتخابات 08 شتنبر، فيما يمنح الأقاليم التي حصلت على أكثر من 10 آلاف صوت 25 مؤتمرا.

كما نص المقرر التنظيمي الخاص بانتخاب المؤتمرين على ضرورة إجراء الانتخابات طبقا للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات ضد فيروس كورونا المستجد، ومنح الكتاب الإقليميين صلاحية اتخاذ الإجراءات المناسبة لتدبير هذه العملية.

وكانت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الحادي عشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد أعلنت توصلها بخمسة ترشيحات لمنصب الكاتب الأول؛ ويتعلق الأمر بحسناء أبو زيد، وعبد الكريم بنواعتيق، ومحمد بوبكري، وطارق سلام، وعبد المجيد مومر. وسيتم عرض هذه الترشيحات على رئاسة المؤتمر للبت فيها.

وقد قرر المجلس الوطني للحزب قد اعتماد أيام 29 و30 و31 يناير المقبل لانعقاد المؤتمر الوطني الحادي عشر، بصيغتين حضورية وعن بعد؛ وذلك تفاعلا مع الإجراءات الاحترازية المتخذة مخافة تفشي فيروس “كورونا”. ومن ثم، سيتم عقد المؤتمر عبر تسع منصات عن بعد، واحدة ببوزنيقة، ستضم أعضاء المجلس الوطني.

كما سيتم الإبقاء على باب الترشح لشغل منصب الكاتب الأول مفتوحا إلى غاية انعقاد المؤتمر.

ومن المرتقب أن ينتخب الحزب أعضاء كتاباته الجهوية وكاتبه الأول، على أن يتم انتخاب المكتب السياسي بعد عشرة أيام.

هذأ، وقد قدمت حسناء أبو زيد، إلى جانب عبد الكريم بنعتيق ومجيد مومر، ومحمد بوبكري، وطارق سلام، ترشحهم للكتابة الأولى للحزب، في وقت فتحت التعديلات التي أقرها المجلس الوطني الباب أمام ادريس لشكر لولاية ثالثة، في انتظار عرض التعديلات والترشيحات على المؤتمر الوطني، الذي يملك صلاحية الموافقة عليها من عدمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى