أخبار وطنيةالرئيسية

الإسبان مستاؤون من الدعم الأوروبي السخي للفلاحة المغربية

لم يهضم الإسبان كيف ان البنك الأوربي لإعادة الإعمار والتنمية (BERD) ضخ لفائدة البنك المغربي للتجارة والصناعة 25 مليون أورو من أجل تصريفها كقروض صغرى ومتوسطة لفائدة مقاولات مغربية لمواجهة التقلبات المناخية.

واعتبرت تقارير إعلامية ما جاء في بلاغ نشر في 23 دجنبر الجاري، حول إبرام عقد بين البنك الأوربي للإعمار والتنمية والبنك المغربي للتجارة والصناعة والصندوق الاخضر من أجل المناخ، حول المنحة المالية أن المؤسسات المالية الأوربية تساعد نظيرتها المغربية للتضييق على إسبانيا وخاصة إقليم “آلميريا”.

ووفق “Diario de Almeria” فإن من شأن المبلغ الذي ستستفيد منه المقاولات الفلاحية المغربية على شكل قروض، سيكل لها دفعة قوية لشد الخناق على المقاولات الفلاحية العاملة في إقليم “آلميريا” ومنافستها بشكل يفاقم أزمتها الناجمة عن الأسعار التنافسية والجودة التي تتميز بها المنتوجات الفلاحية المغربية في القارة العجوز.

وحسب نفس المصدر فإن “BMCI” تستفيد أيما استفادة من دعم المؤسسات الأوربية وبأن القروض التي ستصرف للمقاولات المغربية ستؤهلها لاعتماد حلول إيكولوجية تنسجم مع سعي المغرب لتبني منظومة اقتصادية خضراء، وهو أمر يجني على الفلاحة الإسبانية.

ولم تجد تقارير إعلامية إسبانية من بُدٍّ غير رمي المؤسسات المالية الأوربية المانحة باتهامات بسعيها للقضاء على الفلاحة في الجارة الشمالية للمملكة من خلال مساهمتها في اعتماد بدائل بيئية تنسجم والتغيرات المناخية التي تتطلب تأهيل القطاع الفلاحي المغربي لمواكبتها.

يشار إلى أن الفلاحين الإسبان يرون في نظرائهم المغاربة تهديدا قويا، بسبب المنتوجات الجيدة التي ينتجونها والأسعار التنافسية التي يبيعون بها سلعهم المطلوبة في عموم أوربا والتي تجعل منتوجاتهم مفضلة على نظيرتها الإسبانية متى جرى اعتماد مقاربة الجودة والسعر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى