أخبار وطنيةالرئيسية

افتضاح مهزلة كابرانات الجزائر

مازال النظام العسكري الجزائري واعلامه يواصلون ترويج الأكاذيب، عبر تسجيل فيديوهات لم تنطوي حتى على الشعب الجزائري نفسه.

وأقدم الاعلام الجزائري، مؤخرا، على بث برنامج تحت عنوان “سقوط خيوط الوهم” حاول من خلاله الترويج لمؤامرة مفترضة تحاك ضد الجزائر منذ عقود، عبر تقديمهم أشخاص على أنهم ينتمون إلى حركة إرهابية.

وقال الصحفي الجزائري هشام عبود في مقطع فيديو عبر قناته اليوتيوب، أنه انكشف زيف ادعاء الاعلام الجزائري، بكون أن الدين تم تقديمهم على أنهم ينتمون إلى حركة إراهبية، بعضهم موظفين لدى جهاز المخابرات الجزائري، فيما اخرون ينتمون لأطراف وجهات موالية لنظام العسكر.

وأكد هشام عبود، أن من بين الاشخاص الذين ظهروا في البرنامج المذكور، زاهر بوخليفة، تبين أنه من موظف بقنصلية الجزائر في ألمانيا، مبرزا أن جل اللذين ظهروا في هذا الفيلم يستحقون جائزة “اوسكار” في الغباء .

وشدد المتحدث ذاته، أن سيناريو فيلم خيوط الوهم، يعتبر محبوكا بغباء، ولم ينطوي حتى على الشعب الجزائري نفسه، لذا الأنظمة المهزوزة هي التي تحاول ترويج الأكاذيب وتصديقها هم فقط.

وأوضح عبود، أن شعيد الشنقريحة وعبد المجيد تبون، غير”المجنونين والمهبولين”، ومكانهما سوى في “مستشفى للأمراض العقلية”، مشيرا على أنه لم يرى في حياته متلهما يفكران بغباء.

وأشار المتحدث ذاته، أن الجزائر تعيش منذ سنوات قضايا فساد كبرى أبطالها الجنرالات الجزائر، حيث قاموا بتجويع المواطنين ونهب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى