أخبار وطنيةالرئيسية

اعتقال بارون تهجم على القضاء…اتهم وكيلا للملك ورئيسة محكمة بالارتشاء والتزوير ورمى قاضية بألفاظ بذيئة.

أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء على وكيل الملك لدى ابتدائية القنيطرة، أول أمس الخميس، “بارون خمور” سقط بداية الأسبوع الجاري، بعدما بث فيديوهات مسيئة للأجهزة الأمنية والقضائية، ونعت وكيل الملك بإحدى المحاكم الابتدائية التابعة للدائرة القضائية بالقنيطرة بألفاظ قبيحة متهما إياه بتلقي رشاو منه، ولم تسلم حتى المؤسسة الملكية ورموزها من القذف.

وبث البارون ثلاثة فيديوهات، قبل شهرين، دون أن تتحرك الأجهزة المسؤولة، قبل أن يبث الأسبوع الجاري شريطا تضمن عبارات قدحية واتهامات للجهاز القضائي بالفسادـ لينطلق فريق من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء نحو عاصمة الغرب، بتعليمات من وكيل الملك، لإيقاف الظنين الستيني، ونقله على وجه السرعة إلى مقر الفرقة بالبيضاء، من أجل البحث معه في جرائم إهانة هيئات منظمة والسب والقذف والتشهير، وأمرت النيابة العامة بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية تورد “الصباح”.

وأثارت تصريحات البارون استياء وسط العاملين بجهاز القضاء، بعدما وجه عبارات قدحية لقاضية بالاسم، قبل أن تأتي تعليمات وكيل الملك بالقنيطرة إلى الفرقة الوطنية للإطاحة بالظنين، سيما أن الفيديو الأخير الذي بثه قبل أسبوع، خرج فيه عن مطالبه واتهم المغرب بتنفيذ الاختطافات وغيرها من الاتهامات الفاقدة للصواب.

وحمل الموقوف صورة شخصية لوكيل الملك في الشريط المسجل، مؤكدا أنه كان يمنحه شهريا 5000 درهم. مضيفا أنه طالب في العديد من المناسبات بالبحث معه دون جدوى. كما طالب بالتحقيق مع قاضية بالرئاسة حكمت عليه بتعويض وضمت بمحاضرها وجود حالة التلبس، في الوقت الذي يؤكد فيه الموقوف أن محاضر الضابطة القضائية لم تتضمن حالة التلبس.

ووفقا “للصباح”، أمرت النيابة العامة  في ساعة متأخرة من مساء أول أمس الخميس بإيداع الظنين رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالقنيطرة بعد استنطاقه بخصوص الجرائم السالفة الذكر في انتظار عرضه على القاضي الجنحي المكلف بقضايا التلبس بداية الأسبوع المقبل.

واستحسن محسوبون على الجهاز الأمني والقضائي تدخل النيابة العامة بعدما تجاوز الظنين كل الحدود علما أنه أدخل المؤسسة الملكية ورموزها في شكاياته، كما رمى قاضية بألفاظ بذيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى