أخبار وطنيةالرئيسية

اعتقال أجانب لضلوعهم في قضية بيع أدوية ممنوعة بالمغرب

أوقف الأمن المغربي أجانبا مقيمين بالمملكة، بعد الاشتباه في تورطهم في قضية بيع أدوية ممنوعة عبر الأنترنيت، وذلك حسب ما أعلنت عنه كونفدرالية صيادلة المغرب، والتي طالبت وزير الصحة خالد آيت الطالب بـ”تحمل مسؤوليته” قصد الحفاظ على صحة وحياة المواطنين.

وقالت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، أن فرقة محاربة الجريمة الإلكترونية، “استمعت للكونفدرالية، يوم 17 دجنبر الجاري، في إطار متابعتها لمتهمين في عملية بيع أدوية محظورة عبر الشبكة العنكبوتية، وهي القضية التي عرفت توقيف أفراد عصابة ينشطون في بيع الأدوية المهربة في أفق متابعتهم بتهم ثقيلة أمام القضاء”.

وكشف المصدر ذاته أن الشرطة اعتقلت، في قضية بيع أدوية في السوق السوداء، أجانبا مقيمين في المغرب، متورطين في بيع الأدوية عبر الإنترنت، حيث أسفرت المهمة حجز كميات مهمة من أدوية “Artotec” و”Cytotec” مجهولة المصدر، والمحظورة بيعها على مستوى الصيدليات بموجب قرار وزاري سابق راجع لأزيد من 3 سنوات، بسبب سوء استعمالها غير المشروع في الإجهاض السري.

وأعلنت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب تنصيب نفسها طرفا مدنيا في متابعة الجناة بجنح انتحال صفة ممارسة مهنة الصيدلة و فق مقتضيات مدونة الدواء و الصيدلة، وترويج الأدوية خارج مسلكها القانوني بالسوق السوداء و تعريض حياة المواطنات الحوامل وأجِنّتهم للخطر.

وحملت الكونفدرالية وزارة الصحة، المسؤولية الكاملة على عدم محاصرتها لأدوية السوق السوداء، المهربة منها عبر الحدود نحو المملكة أو التي تُباع في الفضاء الأزرق و”التي تستقر في أجساد المغاربة مهددة سلامتهم الصحية”.

وأوضحت الكونفدرالية أنها ستظل “حازمة في الدفاع عن الصورة النموذجية لقطاع الصيدلة في المغرب، و لن تتوانى في متابعة هذه الخروقات المرتبطة ببيع الأدوية خارج مسلكها القانوني، وذلك احتراما للقوانين المؤطرة لمهنة الصيدلة و حفاظا على سلامةو صحة المواطنين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى