أكادير والجهةالرئيسية

اشنكلي في افتتاح دورة مجلس جهة سوس ماسة الاسثتنائية يؤكد على أهمية انخراط الجميع في العمل الجاد لمواكبة انتظارات ساكنة الجهة

خلال افتتاح أشغال الدورة الاستثنائية لمجلس جهة سوس ماسة اليوم الاثنين أكد كريم اشنكلي رئيس المجلس على أن الدورة الاستثنائية تنعقد في هذه الظرفية الاستعجالية وَالْحَيِّزِ الزمني القصير، بعد  تَعَذَّرَ انعقاد الدورة العادية لشهر أكتوبر وفق المقتضيات القانونية الجاري بها العمل مؤكدانعلى أن المجلس سيبدل  قُصَارَى الجهود لتَرْجَمَةِ اِنْتِظَارَاتِ الساكنة فِي كَافَّةِ الْمَجَالَاتِ مضيفا ان المغرب اختارت سياسة اللامركزية كَنَمَطٍ تَدْبِيرِيِّ تُرَابِيٍّ لَهُ جُدُورُهُ التَّارِيخِيَّةَ، وَمُبَرِّرَاتُهُ الاستراتيجيةِ وَالْمَوْضُوعِيَّةِ وَالْغَايَة مِنْ ذَلِكَ تَحْقِيق التنمية المحلية المنشودة في إطار الديموقراطية المحلية بِمَفْهُومِهَا الْوَاسِعِ مشيرا إلى أن المغرب قطع أشواطا كبيرة في هذا المسار والتي تُوِّجَتْ بِتَنْزِيلِ وَرْشِ الْجِهَوِيَّةِ الْمُتَقَدِّمَةِ الَّتِي نَصَّ عَلَيْهَا دُسْتُورُ الْمَمْلَكَةِ، وَأَنَّ الْوَلَاَيَةَ الْاِنْتِدَابِيَّةَ الْحَالِيَّةَ لَتُعْتَبَرُ مَرْحَلَةً مِفْصَلِيَّةً في هذا التوجه على اعتبار أنها تأتي بعد مرحلة التأسيس لهذا الورش. وشدد اشنكلي على أن المجلس مدعو لِبَلْوَرَةِ رُؤْيَةٍ استراتيجيةٍ وَعَمَلِيَّةٍ تُوَفِّقُ بين إمكانياتنا الذاتية، وتلك التي يمكن تَعْبِئَتُهَا لدى الغير من جهة، وطموحات الساكنة من جهة أخرى في إطار من التنسيق والتشاور مع باقي الفاعلين.

وَلَعَلَّ نَجَاحَ عَمَلِ المجلس يضيف اشنكلي رَهينٌ بِالتَّمَاسُكِ وَالْاِنْسِجَامِ بين كل مكونات المجلس، وَبِتَنْسِيقٍ للجهود وَتَغْلِيبٍ لِمَنْطِقِ الْعَقْلِ وَلِلْمَصْلَحَةِ العامة، لِكَسْبِ رِهَانِ الْمَرْحَلَةِ، والتدبير الْجَيِّدِ لِلرِّهَانَاتِ الْمُسْتَقْبَلِيَّةِ في إطار مقاربة تشاركية، ورؤية شمولية، لِتَدْلِيلِ الصِّعَابِ وتجاوز الإكراهات، من أجل تفعيل الرُّؤْيَةِ الاستراتيجية التي سنعمل سَوِيًّا على تنزيلها وَفِقَ مقاربة تشاركية مع كل الفاعلين مشيرا إلى أن الجميع مطالب بالاجتهاد في الْإِعْدَادِ الْجَيِّدِ لِبَرْنَامَجِ التَّنْمِيَةِ الْجِهَوِيَّةِ، وكذا الوثائق ذات الصِّلَّةِ باختصاصات المجلس كالمخطط الجهوي للتكوين المستمر والتصميم الجهوي للنقل، مستفيدين من التصميم الجهوي لإعداد التراب وأضاف ان هذه الدورة الاستثنائية لها طَابَعٌ خاص نظرا لمَا سَيتَدَاوَلُ بشأنه اليوم يكتسي أهمية قصوى، حيث يتعلق الأمر بالدراسة والتصويت على النظام الداخلي للمجلس باعتباره وَثِيقَةً قَانُونِيَّة وَمَرْجِعِيَّةً مُكَمِّلَةً للقانون التنظيمي للجهات، التي ستؤطر عمل المجلس، بِمَا تَتَضَمَّنَهُ مِنْ مُقْتَضَيَاتٍ تَهُمُّ تَسْيِيرَ اِجْتِمَاعَاتِ الْمَجْلِسِ، وتكوين اللجان، وكذا تَأْلِيفَ الْفُرُقِ، والآليات التشاركية للحوار والتشاور، كما سيتم انتخاب رؤساء اللجان الدائمة ونوابهم، وتقديم الفرق، إضافة إلى تَعْيِينِ المجلسِ عُضْوٍ من المعارضة في لجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، وهذا كله بعد اعتمادكم لهذا النظام الداخلي وَبِذَلك سنكون قد اِسْتَكْمَلْنَا الهياكل التدبيرية للمجلس.

ونوه الرئيس بالدور الذي يقوم به الوالي مشيدا بدعمه وتعاونه مع الجهة من أجل تحقيق التنمية الشاملة مشيدا بدعم عمال عمالات وأقاليم الجهة التي لا تدخر اي جهد من أجل الوقوف بجانب مؤسسة الجهة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى