أكادير والجهةالرئيسية

اشتوكة..مديرية التعليم تحتفي باليوم الوطني لجمعيات الآباء والأمهات وتنصت لانشغالاتها

احتفاء باليوم الوطني لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، والذي يصادف 30 شتنبر من كل سنة، عقدت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية باشتوكة آيت باها لقاء إقليميا مع جمعيات الآباء، وذلك تحت شعار “من أجل نهضة تربوية رائدة لتحسين جودة التعليم”.
وترأس بركة التومي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية اللقاء، إلى جانب ابويركات الهيبة، رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة، وحسن إيكو، منسق مشاريع القانون الإطار 51.17 على مستوى المديرية إلى جانب رؤساء المصالح بالمديرية.


و اعتبر المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية باشتوكة، ضمن كلمة بالمناسبة، أن اليوم الوطني لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ يعد فرصة سنوية للوقوف على الأدوار والأهداف النبيلة والمشاركة الفعالة والمساهمة القوية التي تعمل عليها هذه الجمعيات على مستوى ربوع الوطن، خدمة للمتعلمات والمتعلمين من خلال مشاريع وبرامج تعزز الدور التعليمي و التكويني التربوي بالمغرب”


واستحضر المسؤول التربوي ذاته المكانة القانونية والتربوية المتميزة التي منحت لجمعيات الآباء والأمهات وأولياء الأمور باعتبارها شريكا استراتيجيا للمدرسة المغربية”، كما تناول نماذج ناجحة لهذه الهيئات المدنية على مستوى إقليم اشتوكة آيت باها، مبرزا كون المديرية مفتوحة ومنفتحة على هذه الجمعيات من أجل مساعدتها على أداء مهامها في أحسن الظروف لما فيه مصلحة التلميذة والتلميذة والمنظومة التربوية عامة.


وتخلل اللقاء، الذي نظم بقاعة أحمد بوكماخ، تناولت علاقة جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بمشاريع تفعيل القانون الإطار،لاسيما المشاريع 1، 3, 4, 5,10,13,17، وآخر حول جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بالجهة بين الواقع والآفاق، هذا فضلا عن عرض تناول صلاحيات هذه الجمعيات، أبرزها تعزيز التواصل والتنسيق والتعاون وإرساء ثقافة التميز وتتبع أداء التلاميذ، وتمكين الأطفال في وضعية إعاقة من التمدرس والارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه والارتقاء بالحياة المدرسية وغير ذلك.


يشار أن تخليد هذا اليوم الوطني، محطة مدنية تدعو الجميع الى تعزيز مبادئ الديمقراطية بكل اشكالها والشفافية في التدبير والتسيير الإداري والمالي والتربوي والدفع قدما في الترافع ولعب الأدوار والمهام الأساسية التي تقوي صلة الوصل والتواصل بين المدرسة والأسرة وتخدم المتعلمين والمتعلمات وتساهم في تحقيق مدرسة متجددة و منصفة ومواطنة ودامجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى