أخبار وطنيةالرئيسية

ارتفاع فاتورة الأدوية في المغرب خلال السنوات الأخيرة

سجل التقرير السنوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، استمرار ارتفاع تكلفة فاتورة الأدوية بالنسبة للأسر المغربية، وأرجع ذلك، إلى ضعف انتشار الأدوية الجنيسة بالمغرب.

وأشار التقرير إلى أنه “إذا كان قطـاع صناعـة الأدويـة قـد شـهد تطـورا مهمـا، لاسـيما خـلال العقـد الأخيـر، ممـا مكـن مـن تصنيـع عـدد مـن الأدويـة علـى الصعيـد الوطنـي كانـت تسـتورد فـي السـابق، وبالتالـي تخفيـض تكلفتهـا، فضلا عـن تطويـر الأدويـة الجنيسـة، إلا أن معـدل انتشـار هـذا الصنـف مـن الأدويـة يظـل ضعيفـا إذ لا يتعـدى 40% المغـرب، مقابـل متوسـط عالمـي يبلـغ 58%”.

وقـد نتـج عـن هـذه الوضعيـة، بحسب التقرير “اسـتمرار ارتفـاع تكلفـة فاتـورة الأدويـة بالنسـبة للأسـر، كمـا أنهـا تسـتهلك جـزءاً مهمـا مـن نفقـات نظـام التأميـن الإجبـاري عـن المـرض، حيـث إن البـاب المخصـص لإرجـاع مصاريـف الأدويـة يمثـل مـا يقـرب مـن 31.5 فـي المائـة مـن نفقـات هـذا النظـام”.

يشار إلى أن تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لسنة 2020، كشف أن عدد الأطباء الذين غادروا المغرب إلى الخارج يقدر بـ603 أطباء، حيث التحقوا بآلاف الأطباء المغاربة الذين تلقوا تكوينهم في الجامعات المغربية واختاروا العمل في الخارج.

التقرير ذاته، أشار إلى أنه فـي فرنسـا، علـى سـبيل المثـال، بلـغ عـدد الأطباء المغاربـة الممارسين 7000 مهنـي، أي مـا يعـادل 30 فـي المائـة مـن مجمـوع أطبـاء القطـاع العمومـي والخـاص بالمغـرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى