أخبار وطنيةالرئيسية

ارتفاع درجة حرارة الحملة الانتخابية.. مواجهات عنيفة بـ”الهراوات” والحجارة بين أنصار مرشحين بعدة مدن تنتهي بالمستعجلات ومحافر الشرطة

 

 مع اقتراب يوم 8 شتنبر المقرر لإجراء الانتخابات الجماعية والتشريعية بدأت الحملة الإنتخابية بالمغرب تشتد  وهو ما خلق مشاحنات ومواجهات عنيفة بين أحزاب سياسية في عدة مناطق من المملكة.

وحسب مصادر إعلامية، فإن الدائرتين 1 و 2 بجماعة ايت يدين إقليم الخميسات ، عرفتا ليلة أمس الأربعاء ، مواجهات بين متنافسين ينتمون لحزبين مختلفين.

و أسفرت تلك المواجهات التي وصفت بالمشحونة، إلى إصابة شقيق أحد المترشحين وتكسير زجاج سيارة مما دفع الضحية إلى تقديم شكاية إلى الدرك الملكي وتم الاستماع الى جميع الاطراف.

وبمنطقة البئر الجديد بالجديدة، تعرض مولود اسقوقع  المستشار البرلماني المنتمي للإتحاد الإشتراكي لإعتداء بالسلاح الأبيض على مستوى وجهه، خلف له جرحا غائرا حيث تم على إثره نقله للمستشفى الإقليمي بالجديدة لتلقي العلاج.
وأصدر الإتحاديون بالمنطقة بيانا تضامنيا مع أسقوقع ،تم خلاله استنكار ماتعرض له الإتحادي أسقوقع من اعتداء محملين المسؤولية لجهة حزبية معروفة بمنافستها القوية لحزب الوردة بمنطقة البئر الجديد، وطالب الإتحاديون لمعاقبة المعتدين.
ووقع الاعتداء على مولود اسقوقع  المستشار البرلماني المنتمي للإتحاد الإشتراكي في خضم ظاهرة غريبة تميز العديد من الحملات الإنتخابية التي انطلقت منذ 27 غشت وإلى حدود يوم 7شتتبر 2021…وهي الظاهرة التي ارتبطت بالإصطدامات الخارجة عن سياق التنافس الإنتخابي الشريف.
وهكذا ،وفي مجموعة من محطات الحملات الإنتخابية تم تسجيل العديد من المواجهات بين مساندي حزبين مختلفين خلفت عدة جروح بعد تبادل الضرب بالعصي والحجارة، كما تم  تسجيل عدة اعتقالات شملت أشخاص قاموا باعتداءات على مناصري أحزاب أخرى.

وقدم ما قيل أنه ضحية الواقعة شهادة تثبت مدة العجز ، في الوقت الذي سيتم إحالة جميع الاطراف على المحكمة.

كما شهدت مدينة بني ملال مواجهات عنيفة بين أنصار “البام” وأنصار “الحركة” خلال الحملات الانتخابية.

وقد جاءت هذه المواجهة الدامية بعدما رفض أنصار مرشح “البام” دخول قافلة الحركة الشعبية للقيام بالحملة داخل حي “مغيلة” المعروف باحتضان لخزان انتخابي يصوت لفائدة مرشح “البام”.

وقد تسببت هذه المواجهات في عشرات الإصابات بين الطرفين، لاسيما بعدما استعملت فيها الحجارة والهراوات في مشهد ينذر بدخول الحملة الانتخابات لمرحلة توتر غير مسبوقة بسبب اشتداد المنافسة بين مختلف المرشحين.

يذكر أن السوق الأسبوعي سيدي امحمد المرزوق بإقليم الصويرة كان قد عرف مواجهات أنصار الحملتين التابعتين لحزبي التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة، استعملت فيها الحجارة والعصي. كما عرفت منطقة أولاد عزوز بإقليم النواصر بالدار البيضاء مواجهات دامية بين أنصار البام والأحرار حيث تم تبادل الضرب والرشق بالحجارة مما خلف خسائر مادية بالسيارات وإصابة بعض الأنصار انتهت بالتنقل إلى المستشفى والمراكز الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى