أخبار وطنيةالرئيسيةمجتمع

ارتفاع اثمنة تذاكر الطائرة تزيد من تعقيد وتازيم وضعية الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم بالجامعات والمعاهد الروسية

تتواصل معاناة الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم بالجامعات والمعاهد الروسية وأصبح مستقبلهم على كف عفريت أمام غياب التجاوب مع نداءاتهم المتكررة لحل مشكلتهم بضمان نقلهم الى روسيا ، حيث أكد العديد منهم في اتصال بالجريدة بأن برمجة ثلاث رحلات جوية من المغرب الى روسيا خلال الأسبوع القادم لن تحل المشكل خاصة أنها بأثمنة خيالية تناهز 30 ألف درهم عوض 5000 درهم سابقا ، مبلغ من طبيعة الحال لايمكن لأية أسرة تحمله ، كما أن عدد المعنيين بالمشكل يعدون بالآلاف ، مما يستلزم برمجة رحلات كافية بأثمنة معقولة قبل انقضاء مدة صلاحية التأشيرات التي حصل عليها المعنيون ، إذ أن عدم حل المشكل قبل نهاية هذا الشهر يهدد المسار الدراسي لعدد كبير منهم ويجبرهم على إعادة مسطرة الحصول على التأشيرات ، وهي مسطرة طويلة ومعقدة ومكلفة.

وكان الطلبة المعنيون قد وجهوا نداء عاجلا الى جلالة الملك محمد السادس قصد الانكباب على حل المشكل الذي خلفه قرار السلطات المغربية بتعليق الرحلات الجوية المباشرة بين المغرب الى روسيا ، وهو القرار الذي وصفوه بالمفاجىء وغير المبرر والصادم خاصة أنه يتزامن مع بداية الموسم الجامعي .

وأطلق الطلبة هاشتاك #نداء_الطلبة_المغاربة_بروسيا_الى_الملك_محمد_السادس، وأيضا #أنقذوا_الطلبة_المغاربة_بروسيا، داعين الى استحضار مصلحتهم وإنقاذ مستقبلهم بإعادة النظر في القرار أو برمجة رحلات استثنائية بأثمنة معقولة لفائدتهم خاصة أنهم المتضرر الوحيد من هذا القرار بما أن الروسيين يمكنهم السفر من والى المغرب عبر رحلات غير مباشرة ، وهو ماليس متاحا للمغاربة نظرا لقرار السلطات الروسية التي تفرض على المغاربة دخول روسيا عبر رحلات مباشرة فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى