أخبار وطنية

ارتداء الكمامات داخل الحمام يثير الجدل و احتمال انتقال عدوى كورونا داخل الحمامات واردة جدا

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، نهاية الأسبوع الجاري، وثيقة خاصة تجبر مرتادي الحمامات على ارتداء الكمامات الواقية داخل الحمام، وهو ما أثار استفزاز المواطنين.

وذكر موقع “سيت انفو” أن الوثيقة التي تم تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، لا أساس لها من الصحة، لأنه لا يمكن إجبار مرتادي الحمامات بارتداء الكمامات داخل قاعة الحمام، لكن هناك شروط تم وضعها من أجل تفادي انتشار الفيروس داخل الحمامات.

وأوضح المصدر نفسه، أنه من بين الشروط التي تم وضعها للسماح للمواطنين بالذهاب إلى الحمامات، هو الالتزام ب 50 في المائة من الطاقة الاستعابية، مع احترام المسافات بين المواطنين داخل قاعة الحمام.

وبخصوص انتشار عدوى فيروس كورونا داخل الحمامات، قال مصطفى الناجي، الاختصاصي في علم الفيروسات ومدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن انتشار عدوى فيروس كورونا داخل الحمامات وارد جدا.

وأوضح الخبير في علم الفيروسات، أن قاعات الحمامات تكون مغلقة واحتمال انتقال العدوى بين المواطنين سيكون كبيرا، لدى يجب أخذ الحيطة والحذر عند الذهاب للحمامات.

وأكد الناجي، أنه على المواطنين الذين يقصدون الحمامات خلال هذه الفترة، الالتزام بالتدابير الوقائية، من قبيل التباعد الجسدي مع احترام مسافة الأمان.

وكانت السلطات المغربية أعلنت عن إعادة فتح الحمامات في وجه المغاربة، وذلك مباشرة بعد الإعلان عن إجراءات تخفيف الحجر الصحي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق