أكادير والجهةالرئيسيةسياسةمجتمع

بالفيديو ،ابو الحقوق عامل انزكان ايت ملول يتصدى في جلسة رسمية للتصريحات المغلوطة لرئيس مجلس العمالة

لم يستطع إسماعيل أبو الحقوق، عامل عمالة إنزكان أن يكتم غضبه تجاه ما أثاره محمد أومولود رئيس المجلس الإقليمي لإنزكان في دورة سابقة للمجلس، قائلا: “الناس عياو من الخطابات والهضرة الخاوية”.

وبالرغم من عدم رغبة إسماعيل أبو الحقوق في الخوض في النقاش خارج النقط المبرمجة في برنامج عمل الدورة الاشتثنائية لتأسيس اللجان، إلا أنه فضل الحديث في الموضوع لشرح أسباب نهاية مشروع تهيئة الشارع الرئيسي الرابط بين أكادير وإنزكان على مقربة من نادي الضباط بالدشيرة الجهادية، بعد تشبث رئيس المجلس الإقليمي بموقفه بخصوص عدم استكمال تهيئة الشارع الرئيسي الرابط بين مدينة أكادير، كموقف شخصي لها مشابه حسب تعبيره لموقف الساكنة، مع التعبير عن تحميل والي ولاية جهة سوس ماسة مسؤولية عدم استكمال مشروع التهيئة صوب انزكان في اتجاه مطار المسيرة، وهو ما أثار حفيظة أبو الحقوق، الذي استغرب بدوره من موقف رئيس المجلس الإقليمي غير المبني على معلومات كافية بخصوص المشروع وموارده التمويلية، وحتى الدراسات التي تم وضعها لاستكمال التهئية بالشارع المذكور، في انتظار توفير الميزانية المقترحة.

وختم أبو الحقوق تدخله داعيا إياه إلى التدقيق في الموضوع، مؤكداً على أن المشروع يمتد من مدينة أكادير إلى مدخل المطار العسكري، بتراب جماعة الدشيرة الجهادية بعمالة إنزكان، خلفا لما هو متداول، مؤكداً على أن استكمال التهيئة في اتجاه انزكان تمت دراسته وستتم برمجته في القادم من الأيام في مشروع آخر مستكمل لنفس التهيئة، مؤكداً على أن والي الجهة قام بدوره في التنسيق مع رئيس مجلس الجهة السابق بخصوص استكمال التهيئة، وأن المواطنين ينتظرون مشاريع وأجوبة حقيقية عن المشاكل التي يعانون منها، بدلاً من الاستمرار في نشر المغالطات حسب تعبيره.

وكان محمد أمولود رئيس المجلس الإقليمي المثير للجدل، قد وجه كلمته عقب اختتام الدورة الاستثنائية المنعقدة نهاية أكتوبر المنصرم للكاتب العام لعمالة إنزكان أيت ملول، منبها إياه إلى وجود فارق تنموي شاسع بين مدينة إنزكان ومدينة أكادير، من خلال عدة مشاريع أبرزها المشروع الطرقي الحديث النشأة بالمنطقة، قبل أن يوجه رسالته إلى والي ولاية جهة سوس ماسة، معاتبا إياه بخصوص توقف مشروع تهيئة الشارع الرئيسي الرابط بين إنزكان وأيت ملول على مشارف تراب الإقليم، واصفا كلمته بصوت ساكنة الإقليم التي تشتكي تحويل إنزكان إلى ما أسماه بالمغرب غير النافع. سعيد ابودرار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى