أخبار وطنية

النيابة العامة تغلق الحدود في وجه برلمانين ومنتخبين كبار و منعشين عقاريين و تمنعهم من مغادرة التراب الوطني

قررت السلطات وبشكل احترازي منع مجموعة من المنتخبين ومنعشين عقاريين وشخصيات معروفة من مغادرة التراب الوطني.

وحسب ما أوردته يومية “المساء”، فإن هذا القرار، يأتي على خلفية ورورد أسمائهم ضمن القائمة السوداء للمتورطين في التهرب الضريبي.

وأوردت المصادر ذاتها، أن الأمر يتعلق بمنعشين عقاريين يملكون مشاريع في مدن مختلفة ممن كانت سجلاتهم المحاسباتية موضوع تدقيق من طرف إدارة الضرائب خلال الأشهر الماضية، قبل أن يتم الوقوف على تملص ضريبي بالمليارات، كما هو حال منعش معروف بجهة الرباط سلا القنيطرة، والذي بات مطالبا بدفع أزيد من مليار سنتيم تورد “المساء”.

و كشفت اليومية نفسها، أن تهمة التهرب الضريبي باتت تلاحق أيضا بعض المنتخبين الذين يسيرون عددا من المشاريع، والذين استغلوا شبكة علاقاتهم لضمان بقاء إدارة الضرائب بعيدة عنهم، من خلال التلاعب في المستندات والوثائق المقدمة لمفتشي الضرائب، أو الدخول في شراكات صورية مع تمويه في الأرباح، من خلال تجزئتها على شركات مناولة في ملكية مقربين منهم، وهو ما دفع إدارة الضرائب إلى إجراء افتحاص دقيق امتد لأزيد من سنتين قبل أن يتم الوقوف على تلاعبات بالجملة.

وحسب المصادر ذاتها، فإن قائمة المنتخبين تضم برلمانيا معروفا بمدينة سلا، أصبح يواجه بدوره تهمة التهرب الضريبي بعد أن دخل في عمليات بيع عدد من العقارات دون التصريح بثمنها الحقيقي، كما انخرط في مشروع سكني لازالت الكثير من علامات الاستفهام تلاحق طريقة حصوله على التراخيص المتعلقة به، وهو المشروع الذي يخضع بدوره للتدقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى