مختلفات

“إعلان تارودانت”.. أكثر من 400 شخصية وهيئة مدنية توجه نداء للدولة ترفض فيه اللبس الذي يطبع التعامل مع الأمازيغية

ـ صباح أكادير

أصدرت مجموعة من الإطارات والتنسيقيات الأمازيغية بيانا أطلقت عليه اسم “إعلان تارودانت”، بمناسبة انعقاد الندوة الوطنية حول “الأمازيغية والدولة” مؤخرا بمدينة تارودانت، تعلن فيه عن “رفض اللبس والتردد والتماطل الذي يطبع تعاطي الحكومة والفاعل السياسي والمؤسساتي مع القضية والمطالب الأمازيغية”.

كما طالب الموقعون على البيان الدولة بتوفير الضمانات السياسية والمؤسساتية والتنظيمية الكافية لبلورة سياسات ترابية عادلة ومستدامة.

ودعا “الإعلان”، الذي يحمل توقيع أكثر من 400 إطار وشخصية، إلى تجاوز التجاذبات والمقاومات الإيديولوجية التي تطبع عمل مؤسستي الحكومة والبرلمان، وإصدار القانونين التنظيميين الخاصين بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وإحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية في أقرب الآجال.

كما دعا الدولة والحكومة والبرلمان، وكافة المؤسسات، إلى التحلي بالتبصر والمسؤولية الوطنية والنزاهة السياسية والتدبيرية في التعاطي مع انتظارات ومطالب الإطارات والفاعلين في مجال النهوض بالأمازيغية، وساكنة جهات الريف وسوس والجنوب الشرقي والأطلس المتوسط.

وخلص “إعلان تارودانت” إلى دعوة إطارات الحركة الأمازيغية والفاعلين الأمازيغ إلى تطوير الخطاب وآليات العمل، وتقوية العمل التنسيقي والوحدوي انسجاما مع الدينامية ومقومات الدورة الجديدة التي يعرفها العمل الأمازيغي في بلادنا.

وبعد تسجيلهم للارتباك والتراجعات الحاصلة وغياب الإرادة لدى الفاعل السياسي وعدم جدية الدولة والحكومات المتعاقبة فيترجمة شعار “النهوض بالأمازيغية مسؤولية وطنية” بسن سياسات عمومية وترابية منصفة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى