أخبار وطنيةالرئيسية

إسبانيا تفشل في إدانة المغرب من داخل البرلمان الأوروبي

فشلت إسبانيا في استصدار قرار “إدانة” للمغرب من البرلمان الأوروبي واقتصر الأمن على “الرفض”، علما أن أبرز المجموعات السياسية داخل البرلمان وجدت نفسها في موقف حرج أمام مشروع كثير للجدل.

و صوت البرلمان الأوروبي اليوم  الخميس، على قرار بشأن “انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، واستخدام السلطات المغربية للقاصرين في أزمة الهجرة في سبتة”.

و اتضح أن عملية التصويت الأولية لم يتعد عدد المشاركين فيها 400 صوت، وهو ما لا يعكس عدد الأصوات الاعتيادية بالنسبة لقرارات ذات طابع استعجالي.

كما أن المصطلحات المستخدمة في هذا القرار، والتي تم تعديلها في مناسبات عديدة، تدل على الرفض، وليس الإدانة، على عكس المشروع الأول، الذي صاغه النواب الإسبان في البرلمان الأوروبي.

والقرار، لا يعكس بأي شكل من الأشكال موقف الاتحاد الأوروبي، إذ رحبت الهيآت التنفيذية للاتحاد الأوروبي، على لسان كل من المفوض الأوروبي للتوسع وسياسة الجوار الأوروبية، أوليفير فارهيلي، والمتحدثة باسم الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالإجراءات المغربية، وتم تأكيد أن “الاتحاد الأوروبي والمغرب حافظا، على مدى سنوات، على تعاون ممتاز في مجال الهجرة، ما أدى إلى بلوغ نتائج جيدة للغاية.”

و أجمع عدد كبير من النواب الأوروبيون،  على أن المغرب شريك استراتيجي ومن اللازم أن يتم تعزيز علاقات التعاون معه، بغض النظر عما حدث، سواء تعلق الأمر بسبتة، أو الأزمة الثنائية بين الرباط ومدريد.

عموما، لقد فشلت إسبانيا في الحصول على دعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ولجأت إلى حلفاءها في البرلمان الأوروبي، في محاولة جديدة لإضفاء الطابع الأوروبي على الأزمة الثنائية. هذا مع الإشارة إلى أنه “من غير المعتاد أن يدافع البرلمان الأوروبي عن مبادئ الأمم المتحدة، في حين أن مجلس الأمن والجمعية العامة لم يتطرقا إلى مسألة القاصرين المغاربة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى