أخبار وطنيةالرئيسية

إسبانيا تعاقب جميع المسؤولين بوزارتي الخارجية والدفاع المتورطين في ملف تهريب غالي

كشفت صحيفة “لاراثون” الاسبانية انه قد تم إعفاء جميع المسؤولين الإسبان بوزراتي الخارجية والدفاع المتورطين مع نظرائهم بالجزائر، من أجل إدخال زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية لأراضي المملكة الإيبيرية بغية الاستشفاء بعد إصابته بفيروس كورونا، دون الخضوع لإجراءات مراقبة جواز السفر أو الجمارك، الأمر الذي تسبب في اندلاع أزمة دبلوماسية بين مدريد والرباط.

واضافت الصحيفة، أنه بعد مرور 5 أشهر على الواقعة، لم يعد أي من الشخصيات المسؤولة عن دخول غالي لمطار سرقسطة العسكري، متواجدا في منصبه، بعد أن تم إعفاؤهم لسبب أو لآخر، مضيفة أن التغيير الأول، كان بالإطاحة بوزيرة الخارجية أرانشا غونزاليس لايا، الأمر الذي فسّر وقتها على أنه محاولة لاسترضاء الرباط لتحسين الأجواء بين البلدين.

وأوضحت الجريدة، أن لايا لم تكن الوحيدة من المسؤولين عن دخول غالي بشكل غير قانون، من أجل تلقي العلاج في مستشفى سان بيدرو لوغرونيو، على الرغم من وجود قضايا مرفوعة ضده في المحكمة الوطنية بمدريد، تتعلق بالإبادة الجماعية والتعذيب الاختطاف، إلى جانب العديد من الجرائم الأخرى.

واسترسلت أن كاميلو فيلارينو، رئيس ديوان الوزيرة أرانشا، الذي أعطى الأوامر لقيادة القوات الجوية بعدم طلب وثائق من غالي عند وصوله، الشخص الوحيد المتهم حتى الآن بهذه الأحداث، والذي جرى استدعاؤه للإدلاء بشهادته الاثنين المقبل، أمام رئيس المحكمة رقم 7 بسرقسطة، ذهب أيضا مع غونزاليس لايا،

فيما فرانسيسكو خافيير فرنانديز سانشيز، الرئيس الثاني لهيئة الأركان العامة للقوات الجوية، اعترف أنه تلقى أمر وزارة الخارجية بتجاهل الوثائق المعتادة وفحص الأمتعة فيما يتعلق بغالي ونقلها إلى المسؤول عن قاعدة سرقسطة الجوية، وقد ترك منصبه بالفعل مؤخرا، وجرى تعيينه كممثل عسكري إسباني جديد أمام اللجان العسكرية لحلف “الناتو” والاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى