أكادير والجهة

إدانة رئيس جماعة بتارودانت بالحبس النافذ والغرامة

 

أدانت المحكمة الابتدائية بتارودانت زوال اليوم الاثنين  29 يونيو الجاري، رئيس جماعة لفريجة من العدالة والتنمية بتارودانت، بستة أشهر حبسا نافذا وألفي درهم غرامة لأجل متابعته بالفصل 263 من القانون الجنائي و الفقرة الثانية من القانون 447 بخصوص التهمة المنسوبة إليه، والتي تتعلق بقضية  التسجيل الصوتي المسيء لعامل إقليم تارودانت.

و تعود تفاصيل الواقعة، بعد أن تفاجأ عامل إقليم تارودانت وعدد من المسؤولين بالمنطقة والساكنة، بتداول شريط صوتي عبر تطبيق “الواتساب”  منسوب لرئيس جماعة لفريجة”، يكيل فيه لعامل الإقليم، كل أنواع السب والشتم ووصفه بأقدح النعوث والأوصاف. و يتحدث فيه  بلسان سليط على عامل الإقليم، ويوجه فيه كلاما نابيا  ناهيك عن كل أساليب السب والشتم، مما أثار حفيظة العامل، الذي تشير المصادر، إلى أنه تلقى باستغراب كبير لكل هذه الهجمة الشرسة من الرئيس المذكور رغم عدم وجود أي نزاع أو  تصدع حاصل بين جهاز السلطة والجماعة المعنية. وهو دفع عامل الإقليم إلى التوجه إلى القضاء من أجل فتح تحقيق في الشريط الصوتي المتداول على الواتساب و ترتيب الآثار القانونية عن ذلك.

وبعد عملية البحث والتحقيق، كشفت الخبرة التقنية أن التسجيل الصوتي حقيقي وغير مزيف، ويعود لرئيس الجماعة لفريجة وهو ما دفع الرئيس المعني بالتسجيل الصوتي، إلى الاختفاء والتواري عن الأنظار، قبل أن يتم توقيفه من طرف مصالح الشرطة القضائية بأكادير داخل شقة مفروشة بأكادير، التي لجأ إليها رئيس الجماعة للاختباء  بعد صدور مذكرة بحث في حقه خوفا من الاعتقال.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق