أخبار وطنيةالرئيسية

إحداث استوديو جديد لإنتاج مضامين بيداغوجية رقمية بجامعة ابن زهر بأكَادير.

.عبداللطيف الكامل
بعد أن سبق لها أن أحدث منذ سنة ونصف،استديوهات للتعليم عن بعد بكل من كلية الآداب والحقوق والعلوم،أنشأت جامعة ابن زهر بأكَادير،مؤخرا استوديو جديد بالمركب الجامعي المحاذي لكلية الحقوق،لكن بمواصفات عالية الجودة والخدمة قل نظيرها حتى لدى الإعلام السمعي،لا من حيث التجهيزات والآليات ولا من التقنيات الحديثة المبتكرة في مجالي التصوير والنقل والبث الصوتي لنقل الدروس والمحاضرات عن بعد للطلبة الجامعيين بمختلف الشعب والمؤسسات الجامعية التابعة لجامعة ابن زهربأكادير.
ويعد الإستديوالجديد الذي بلغت تكلفته الإجمالية ما يزيد عن 160 مليون سنتيم،الثاني من نوعه وطنيا الذي تم إحداثه حاليا بعد ذاك الذي تم إحداثه يوم الجمعة 18 يونيو 2021،بمدينة الإبتكار التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات،ضمن مشروع وطني يرمي إلى إحداث 14استيوديو بالمواصفات نفسها بباقي الجامعات المغربية.
وذلك تنزيلا لمضامين القانون الإطار 17.51 خاصة في شقه المتعلق بتطوير التعليم عن بعد والذي يشكل أولوية قصوى بالنسبة لمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي في ظل تطور انتشار نسخ متحورة من وباء كوفيد.
وتسعى جامعة ابن زهر بأكاديرمن إحداث هذا المشروع تنمية البحث العلمي والإبتكار من جهة وتثمين نتائج البحث العلمي من جهة ثانية وتشجيع رقمنة التعليم عن بعد من جهة ثالثة.

فضلا عن اتخاذ كامل الإحتياطات بشكل الإستباقي في حالة ما تعذر مرة أخرى،لاقدر الله ،على الأساتذة والطلبة إلقاء وتلقي الدروس والمحاضرات حضوريا،كما حدث منذ منتصف مارس 2020،حيث توقفت الدراسة حضوريا وبدأ الشروع في خوض غمار التعليم عن بعد بالإمكانيات المتوفرة آنذاك،استجابة لقراروطني ولدواع صحية فرضتها حالة الطوارئ التي أعلنت عنها السلطات المغربية للحد من انتشارجائحة كورونا.

ومن جهة أخرى يأتي مشروع الإستديو الجديد المجهز بأحدث التقنيات في صلب التوجيهات والمقترحات الواردة في التقريرالعام للنموذج التنموي الجديد والذي يوصي باعتماد الرقمنة ضمن الطرق البيداغوجية الجديدة في التعليم عن طريق المزاوجة بين النموذجين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد.

وأيضا من أجل تنمية المهارات ونشر المعارف عبرالتقنيات التكنولوجية الجديدة وتيسيرشؤون البحث العلمي لدى الطلبة والشروع في المزواجة بين الطريقتين في التعليم الحضوري التقليدي وعن بعد،بدليل أن جامعة ابن زهر،خصصت بعين قاعة مجهزة بالمقاعد وشاشة كبرى للطلبة الذين يرغبون في متابعة الدروس والمحاضرت التي يتم بثها من داخل الإستوديو بالصوت والصورة تحت تتبع ومراقبة تقنيين مختصيين في تشغيل تلك الآليات التكنولوجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى