أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

إجتماع تنسيقي لبلورة خطة تنموية جديدة وفعالة لإقليم سيدي افني

ترأس  الحسن صدقي عامل  إقليم سيدي إفني يومه الثلاثاء 09 نونبر 2021 بمقر عمالة الإقليم لقاء تواصليا حول التنمية بالإقليم بحضور رؤساء ومنتخب وبرلمانيي الإقليم ومعهم مختلف رؤساء المصالح الخارجية و المهتمين.

وذكر  العامل في كلمته الافتتاحية بالسياق العام لتنظيم هذا الاجتماع الذي يأتي مباشرة بعد الاستحقاقات الانتخابية التي عرفتها المملكة داعيا كافة المتدخلين لتنسيق تدخلاتهم في جو من التعاون والالتقائية للمساهمة في تنمية هذا الإقليم، مسترشدين بالتوجيهات والاختيارات الاستراتيجية التي رسمها جلالة الملك حفظه الله خلال افتتاحه للفترة الانتدابية 2021/2026 ، مشيرا إلى أن جوهر الاجتماع والنقاش سيصب في إتجاه اعداد برنامج تنمية الإقليم وبرامج عمل الجماعات ،التدبير اللامادي لعمل الجماعات الترابية، تحسين أداء ونجاعة التدبير المالي للجماعات الترابية.

من جهته رئيس المجلس الإقليمي  أكد استعداد وانخراط المجلس الإقليمي بمختلف مكوناته في التعاون والتنسيق مع كافة المتدخلين للمساهمة في إطار الاختصاصات الموكولة اليه لبرمجة مشاريع تنموية تتماشى مع الحاجيات الملحة للساكنة، وكذا الترافع عن الإقليم لجلب المزيد من المشاريع، اما كلمة رئيس مجلس جماعة سيدي إفني فقد شدد  خلالها على مكانة مدينة سيدي إفني التي تنفرد بمؤهلات طبيعية وسياحية واقتصادية وثقافية وتاريخية والتي يتعين استثمارها بشكل فعال في سبيل تحقيق نهضة تنموية يستفيد منها الإقليم.

برلمانيي الإقليم بدورهم كانت لهم الكلمة واستعرضوا جملة الاكراهات التي يعاني منها الإقليم واستعدادهم للترافع عنها جهويا ومركز يا

 

وقد شكلت باقي التدخلات أرضية للنقاش بحيث أجمعت على أهمية اللقاء في وضع أرضية تنطلق منها جميع الاستراتيجيات والمشاريع التنموية المستقبلية بالإقليم، واعتماد مقاربة التقائية تكاملية بين برامج المجالس المنتخبة فيما بينها من جهة، والتدخلات القطاعية للمصالح اللاممركزة للإدارة المركزية من جهة أخرى، ولهذه الغاية اكد  عامل الإقليم على أنه ستعقد اجتماعات قطاعية مع مختلف المصالح المعنية في القادم من الأيام لتحديد حاجيات الإقليم حسب القطاعات انطلاقا من النفوذ الترابي لكل جماعة على حدة من اجل وضع تصور شمولي لحاجيات الإقليم في جميع المجالات التنموية وتحديد المشاريع ذات الأولوية وترتيبها حسب كل قطاع ثم استخراج وبلورة تصور لاستراتيجية تنموية للإقليم والتي ستشكل أرضية لعدد من الاتفاقيات التشاركية مع كافة المتدخلين في المجال التنموي سواء على المستوى المركزي أو الجهوي أو الإقليمي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى