غير مصنف

إتفاق بين الرباط وطرابلس على تسهيل دخول العمال المغاربة إلى ليبيا و حصول الطلبة الليبيين وأسرهم على التأشيرة والإقامة في المغرب.

أعلنت اللجنة اللجنة الليبية المغربية المشتركة، عن تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال زيارة وزيرة الخارجية والتعاون الدولي، نجلاء المنقوش، للمملكة المغربية خلال شهر يونيو الماضي ولقائها نظيرها المغربي ناصر بوريطة بخصوص دعم آليات تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين، ودعوتها إلى ضرورة استئناف انعقاد اللجان المشتركة المتوقفة منذ العام 2009.

وأورد بلاغ لوزارة الخارجية الليبية، أن “اللجنة القنصلية الليبية-المغربية” المشتركة عقدت دورتها الاولي، في الرباط، وذلك خلال يومي 25 – 26 نونبر 2021، وترأس الجانب الليبي في هذه الاجتماعات، وكيل وزارة الخارجية للشؤون القنصلية، مراد حميمة، فيما ترأس الجانب المغربي، مدير إدارة الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية المغربية ، السفير محمد البصري.

ووفقا للبلاغ ذاته، فقد تم خلال هذه الاجتماعات مناقشة ودراسة العديد من المواضيع والمسائل القنصلية التي تهم البلدين في مختلف المجالات وفي الختام تم التوقيع على محضر الاجتماع الأول للجنة القنصلية الليبية المغربية المشتركة، حيث تم الاتفاق على تسهيل حصول الطلبة الليبيين وأسرهم على التأشيرة والإقامة في المغرب.

واتفق الجانبان على تسهيل إجراءات منح التأشيرة للمستثمرين ورجال الأعمال من كلا البلدين، وكذا تسهيل إجراءات منح التأشيرة للعمالة المغربية الوافدة، علاوة على التأكيد على تفعيل اتفاقيات التعاون القضائي ونقل المحكومين، والعمل على تسهيل استئناف الرحلات الجوية بين البلدين.

وأشارت الخارجية الليبية، أن الوفد الليبي ضم إلى جانب وكيل وزارة الخارجية للشؤون القنصلية مراد حميمة مدير إدارة الشؤون القنصلية أبو الفتوح محمد، ووكيلا وزارتي التعليم العالي لشؤون البحث العلمي، صالح هدية، والمواصلات لشؤون النقل الجوي، خالد نصر، إضافة إلى رئيس مصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الأجانب، يوسف مراد وممثلين عن وزارات العدل، والعمل والتأهيل، والثروة البحرية، ورئيس قسم التصديقات بإدارة الشؤون القنصلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى