صحة وجمال

أم تتهم المستشفى بسرقة توأميها و إتلاف وثائق ثبوتية وإخبارها أنه أنجبت طفلا، لكنه ولد ميتا” والإدارة تدخل على الخط

 

نفت إدارة مستشفى الولادة السويسي بالرباط نفيا قاطعا ما تضمنه فيديو نشرته وسائل إعلام من « وقائع غريبة » تقول سيدة مجهولة الهوية إنها تعرضت لها بالمستشفى.

وسجلت إدارة المستشفى، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الأربعاء، إنها تفاجأت بهذا الشريط الذي كان قد سبق تداوله من قبل والذي لا يتضمن أية معطيات حول اسم هذه السيدة أو وثائق تثبت مرورها بهدا المستشفى.

وأضافت إدارة المستشفى أنه بالرغم من غياب هذه المعطيات، فقد تم تشكيل لجنة للبحث في الموضوع، حيث تبين لها أنه لا توجد أية شكاية وجهت بهذه الوقائع لا إلى رئيسة مصلحة المستعجلات ولا إلى رئيسة مصلحة العلاجات التمريضية ولا إلى وحدة استقبال الشكايات أو إلى إدارة المستشفى.

ووفق المصدر نفسه، فإنه لم يعثر على أثر لأية حالة في السجل الخاص بالولادات المتعددة الذي تمسكه قاعة الولادة. كما أنه لم يتم العثور، حسب البلاغ، على معطيات تؤكد ادعاءات صاحبة الشريط في مستودع الأموات التابع لمستشفى الأطفال.

وأكدت إدارة المستشفى أن أي عمل يمكن أن يقع تحت طائلة القانون الجنائي « لا يمكن تزكيته من طرفنا »، مشددة على أنها تحتفظ بحقها في « ردع كل من يسيء لسمعة المؤسسة بكل الوسائل التي يكفلها القانون ».

وكانت السيدة التي خرجت في شريط فيدو قد قيل أنها تنحدر من مدينة سيدي سليمان، و أن طفليها التوأم سرقا من قلب المركز الاستشفائي “ابن سينا” في العاصمة الرباط، إضافة إلى إتلاف وثائق طبية، تتعلق بوضعها الصحي، والتي “كانت تثبت بأنها كانت حاملا بتوأم”، وفقا لتعبيرها.
وناشدت السيدة الملك من أجل إنصافها، ومعاقبة من تسبب في سرقة طفليها.

وأوضحت المرأة أنها كانت شبه فاقدة للوعي أثناء وضعها، مؤكدة بأنه “عند استعادتها للوعي، أخبرت بأنها أنجبت طفلا، لكنه ولد ميتا”، مشددة على “أن إدارة المستشفى رفضت مدها بوثائقها الطبية، التي كانت بحوزتها”.

إلى ذلك، روت السيدة تفاصيل مؤلمة عن رحلة وصولها إلى المركز الاستشفائي، بعدما رفض المستشفيان الإقليميان في مدينتي سيدي سليمان، والقنيطرة، استقبالها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق