تعليم

أمزازي يشهر ورقة “الخطابات الملكية” في وجه منتقديه داخل قبة البرلمان

ـ صباح أكادير

دافع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بقوة عن اعتماد اللغات الأجنبية في التدريس، ردا على استنكار فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب صدور مذكرات عن أكاديميات جهوية للتربية والتكوين، تتعلق بتدريس مواد علمية باللغة الفرنسية.

وأكد المسؤول الحكومي، في تدخله بالبرلمان صباح اليوم الأربعاء 16 يناير، على أن الخطب الملكية تؤيد بقوة هذا الطرح، مستشهدا بمقتطفات من الخطابات الملكية، والتي جاء فيها أن “الانفتاح على اللغات والثقافات الأخرى لن يمس بالهوية الوطنية، بل العكس، سيساهم في إغنائها”.

استشهاد سعيد أمزازي بمقتطفات من الخطاب الملكي، جاء ردا على منتقدي التنصيص في مشروع القانون الإطار، المتعلق بالتعليم، على التدريس باللغات الأجنبية، موضحا أن “الخطب الملكية جاءت بأجوبة كثيرة عن العديد من أسئلة البرلمانيين”.

وكان فريقا العدالة والتنمية والاستقلال قد وقفا، الأسبوع الماضي، خلال المناقشة العامة لمشروع القانون الإطار، في صف واحد، معلنين عن رفضهم للتدريس باللغات الأجنبية.

وقال نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي، إنه “يجب أن يتم التدريس باللغتين الرسميتين، وفي جميع المواد، بما فيها المواد العلمية، مع تدريس اللغات الأخرى في إطار الانفتاح عليها، وعلى التكنولوجيات الحديثة”.

فيما صرح رئيس فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب، الأزمي الإدريسي، “أن القانون الإطار محكوم، ومسيج بالفصل الخامس من الدستور، وينبغي أن يكون له أثر مباشر على القانون، فهو يتحدث عن لغتين رسميتين، وهما العربية، والأمازيغية، ويجب أن توجد في مختلف أسلاك التعليم والبحث العلمي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى