أكادير والجهةالرئيسية

أكادير: “مضاربة” بين العاملين في حراسة مربد ساحة بيجوان وصاحب الشركة نائلة الصفقة والسبب “الروسيطة”

في خطوة تصعيدية بين العاملين في حراسة مربد ساحة بيجوان الذين يعملون لصالح الشركة نائلة صفقة استخلاص واجبات الكراء، رفض حراس هذه المرابد قبل قليل من ليلة اليوم الجمعة، تسليم ما يعرف بـ”الروسيطة اليومية” لصاحب الشركة، بحجة أن مدة الصفقة التي بينه وبين المجلس الجماعي لأكادير قد انتهت منذ شتنبر 2021. ورغم ذلك استمرت الشركة في تدبيرها واستخلاص واجبات ركن السيارات بدون وجه حق.
بالمقابل يزعم صاحب الشركة نائلة الصفقة، أنه حصل على اعتماد على عقد تمديد موقع من طرف نائب رئيس السابق الجماعة لمدة ثلاثة أشهر الى نهاية السنة الحالية، فيما تشير المصادر، إلا أن السلطات الولائية الغت عقد التمديد في مراسلة مؤرخة في 20 ابريل من هذه السنة.
وفي خضم هذا الشذ والجذب القائم بين الحراس وصاحب الشركة التي تستحوذ على مربد بيجوان، تحول الرفض والتلاسن إلى مواجهة وتدافع ومشاجرة عنيفة، دفع المصالح الأمنية إلى الدخول على الخط لفض “المضاربة الجماعية” التي تطورت بشكل أكبر، حيث تم اقتياد الجميع إلى مقر الأمن للاستماع إليهم في محضر رسمي والوقوف على تفاصيل العملية.
ومن غرائب الصدف، تواجد الناشط الفايسبوكي رضى الطاوجني بعين المكان، حيث تم اقتياده هو الآخر إلى مقر الأمن كشاهد على ما وقع، مع العلم، أن صاحب الشركة، سبق له وأن رفع دعوى قضائية ضد الطاوجني مدعيا أنه تسبب له في أضرار مادية كبيرة بعد إعلانه ودعوته عموم المواطنين إلى عدم أداء تسعيرة مرابد أكادير بحجة انتهاء مدة العقد الذي يربطه مع المجلس الجماعي.
وتعيش مدينة أكادير منذ الشهر الماضي على وقع هذه الظاهرة التي أثارت باستئتار الرأي العام المحلي ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في ظل الحديث عن مجانية مرابد السيارات بأكادير.

وانصب النقاش بين الدعوة لمجانية المرابد بعد انتهاء مدة الترخيص، وإجبارية الأداء لدى الأخر بحجة سريان مفعول العقد حتى نهاية السنة الجارية، وهو الأمر الذي طالب فيه عدد من الفاعلين المجلس الجماعي لأكادير  بالتدخل واتخاذ موقف توضيحي باعتبار الموضوع يدخل ضمن اختصاصاته ومن أجل وضع حد لاستنزاف المال العام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى