أكادير والجهةالسياحة

أكادير: جمعية أرباب المطاعم السياحية تراسل مديرية “الحموشي”، و تؤكد”المرونة و تغيير بعض القوانين” بات ضروريا

عبداللطيف الكامل.

بعد تسجيل العديد من المخالفات في محاضر منجزة من طرف فرقة الأماكن العمومية في حق بعض المطاعم السياحية بمدينة أكَادير،في الآونة الأخيرة، راسلت جمعية أرباب المطاعم ذات الصبغة السياحية المديرية العامة للأمن الوطني من أجل اتخاذ المرونة والليونة في هذه المحاضر المنجزة حيث اعتبرت ما تم تسجيله لايعد مخالفة خطيرة.

بل التمست من المديرية العامة للأمن الوطني، تغيير بعض القوانين التي تم العمل بها في المطاعم السياحية منذ 1967، لكونها لم تعد تتماشي اليوم مع ما يشهده هذا القطاع من تطور اقتصادي وتنموي بالمدينة، وما عرفته قوانين البلاد من تطور غير مسبوق، ولاتساير مقتضيات دستور2011، وعلى الأخص مسألة تشغيل العنصر النسوي في هذه المطاعم و”تفعيل قانون المناصفة”.

وأشارت الرسالة إلى أن هذا القطاع يشغل أيدي عاملة مهمة من الجنسين حسب نوعية العمل، مما يضطر المطاعم السياحية إلى تشغيل عددا من النساء، بيد أن التطبيق الحرفي لقانون 1967 في عدة مخالفات سجلت ضد بعض المطاعم السياحية، من قبل الفرقة الأمنية للأماكن العمومية، ولاسيما تلك التي أوفدتها مؤخرا المديرية إلى مدينة أكادير، ضمن  التعزيزات الأمنية، و هو ما أربك شيئا ما عمل هذه المطاعم ذات الصبغة السياحية.

ولهذا ولكي يوفر هذا القطاع فرصا لشغل لأزيد من 4000 عامل وعاملة، اقترحت الجمعية المهنية إعمال المرونة والليونة، كما كانت في السابق ، والإجتهاد من أجل تغيير بعض القوانين التي تتناقض مع قانون المناصفة في التشغيل لأنه لا يعقل أن تسجل مخالفات حتى في حق عاملة النظافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق