أكادير والجهةالرئيسية

الزوجة تعترف بخيانة زوجها مع أستاذها “الكوتش” بأكادير.. معطيات مثيرة

ظهرت معطيات جديدة في قضية أستاذ في التعليم الخصوصي، وصاحب مركز الدعم والتقوية والذي يتابع في حالة اعتقال بالسجن المحلي أيت ملول، وذلك بعد أن كشفت التحقيقات، أن الأمر لا يتعلق بالنصب وابتزاز عشرات النساء جنسيا بأگادير، وإنما الأمر له علاقة بشكاية واحدة تقدم بها زوج امرأة يتهم فيها زوجته بالخيانة الزوجية بتحريض من الأستاذ على الفساد والطلاق.

وكشفت الزوجة من خلال التحقيق معها، أنها كانت تتابع دراستها بالبكالوريا وزوجها هو من قام بتسجيلها بمركز الدعم والتقوية لوجوده بالحي الذي تقطن به، وهناك دخلت في علاقة صداقة مع المشرف على المركز وكانت ساعتها في خلافات زوجية مع زوجها الذي كان ساعتها يتواجد خارج المغرب.

.وبعدها، تطورت علاقة الزوجة بالأستاذ من علاقة دراسية إلى حميمية، وأصبحت تخرج معه في جولات بأكادير،  وبحكم أن الأستاذ، كان يزاول أيضا مدرب تخصص التنمية الذاتية، اعترفت الزوجة أنه اقترح عليها الاشتغال معه، فوافقت على طلبه وهو ما جعل علاقتهما تتطور أكثر إلى درجة، أنها أصبحت تسافر برفقته بناء على العمل الذي كان يقو به “كوتش تخصص التنمية الذاتية.

واعترفت الزوجة، على أنها كانت تمارس الجنس مع خليلها الأستاذ بشقة بالحي المحمدي ومرات عديدة بالشقة التي يكتريها بحي ادرار بمدينة أكادير، .قبل أن يعود زوجها إلى أرض الوطن و يفتضح أمرهما.

 وأضاف ذات المصدر، أن الزوجة المشتكى بها من قبل زوجها، أكدت، أن خليلها وكذا والدتها، كانا يحرضانها على الطلاق، موضحة أن والدتها التي تعاني من مرض مزمن، تعرض زوجها المشتكي للتهديد بالاعتداء وبسوء المصير وبالانتقام منها في حال طلقت منه.

من جهته، اكد الاستاذ ان الزوجة المتهمة بالخيانة الزوجية، حضرت لأول مرة إلى المركز رفقة امرأة أخرى  وطلبت منه تسجيلها من أجل تلقي حصص الدعم والتقوية كونها تتابع دراستها بالسنة الثانية بكالوريا، مضيفا على أنها تابعت دراستها حتى نهاية الموسم الدراسي دون أن يستفسرها عن حالتها العائلية.

واضاف المصدر ذاته، انه ذات مرة لفت انتباهها إعلان بالمركز على انه أي الاستاذ يضيف حصص في التنمية الذاتية فطلبت منه إضافة حصة لها في هذه المادة وبعدها طلبت الاشتغال رفقته إلى جانب فريق العمل وباقي المنخرطين.

واعترف الأستاذ المعتقل، أمام الضابطة القضائية، أنه كان يتواصل معها هاتفيا من خلال رسائل نصية ومقاطع صوتية غرامية عبر واتساب، مؤكدا أنها أشعرته أنها تعيش مشاكل مع زوجها المشتكي وأنها تباشر إجراءات الطلاق منه، ونفى ما صرحت به المعنية بالأمر قائلا، أنه لم يسبق له أن مارس الجنس معها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى