سياسة

أكادير:ضجة وتساؤلات وسط الرأي العام عن الشخص الذي قد يكلف بالتعمير خلفا للشفدي المعزول

أنباء عن تكليف هذه الشخصية

صباح أكادير:

يتداول عدد من المتتبعين للشأن المحلي، أخبارا تفيد أن صالح المالوكي رئيس المجلس الجماعي لأكادير يسعى إلى منح التفويض في شؤون التعمير  لنائبه الأول محمد باكيري خلفا للنائب الرابع عمر الشفدي المعزول.

وذكرت المصادر ذاتها، أنه من المتوقع أن يصدر القرار خلال الساعات القادمة.

وعلى الرغم من تداول هذه الأخبار بقوة، منذ سحب وإلغاء التفويض القانوني في شؤون التعمير الذي كان يحظى به النائب الرابع عمر الشفدي ، المحسوب على أغلبية الرئيس الذي يسير المجلس الجماعي باسم العدالة والتنمية. فإن أطرافا أخرى مهتمة بالشأن المحلي، ترى أنه من المستبعد ، أن يتم تعيين المنتخب محمد باكيري مكلفا بالتعمير، على اعتبار أن هذا الأخير، يشغل منصب النائب الأول للرئيس المفوض في الشؤون البيئية والإنارة العمومية. وبالتالي رأى أصحاب هذا الرأي أنه لا يمكن له الجمع بين تفويضين.

وكانت مصادر “صباح أكادير”، قد أكدت، أن سحب التفويض في شؤون التعمير من يد المنتخب عمر الشفدي، جاءت عقابا لنائب رئيس جماعة أكادير عمر الشفدي المفوض في التعمير، بعد أن راسل رئيس المجلس صالح المالوكي يطالبه فيها بالوقف الفوري لأشغال الهدم التي تطال الواجهة الرئيسية لمبنى مقر الجماعة، وإعادة الواجهة إلى ما كانت عليه.

وكان نائب الرئيس ،قد اعتبر في مراسلته أن مبنى مقر جماعة أكادير، يعتبر إحدى المعالم التراثية والمعمارية لمدينة أكادير، مشيرا إلى أن أشغال الهدم التي تطال واجهة من الواجهات الرئيسية للمبنى يعد تشويها لتراث المدينة وستكون له آثار سلبية على المشهد المعماري للبناية ومحيطها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى