مختلفات

أكادير:الإعلان عن الافتتاح الرسمي للسنة القضائية 2019 بمحكمة الاستئناف تحت شعار “القضاء ضمانة للحقوق والحريات”

ـ صباح أكادير:

أعلن الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير، الأستاذ عبد الله الجعفري، صباح اليوم الاثنين، عن الافتتاح الرسمي للسنة القضائية الجديدة في نفوذها الترابي، تحت شعار “القضاء ضمانة للحقوق والحريات”، بعد أن كان قد تم افتتاح السنة القضائية 2019 بالمغرب، يوم الأربعاء الماضي، بمحكمة النقض بالرباط.


الجلسة الافتتاحية للسنة القضائية عرفت حضور ممثل المجلس الأعلى للسلطة القضائية الأستاذ فيصل شوقيـ ووالي جهة سوس ماسة وعامل عمالة إنزكان أيت ملول، ورئيس الجهة، وقائد الحامية العسكرية، إضافة إلى رؤساء المحاكم ووكلاء الملك ونقيب هيئة المحامين بأكادير والعيون، ورؤساء المكاتب الجهوية للمهن القضائية.


وفي كلمته الافتتاحية، اعتبر الرئيس الأول للمحكمة الأستاذ عبد الله الجعفري، أن هذا التقليد القضائي الأصيل تكرس من خلاله أسرة العدالة تعزيز نجاعة السلطة القضائية وتسهيل الولوج الى العدالة، مسجلا اعتزازه بالرعاية الملكية التي تحظى بها الأسرة القضائية.

واعتبر الأستاذ الجعفري أن سنة 2019 تميزت باستكمال المغرب للإطار المؤسس لمنظومة العدالة، تفعيلا لمقتضيات الدستور، والذي كانت الغاية منه خدمة المواطن وخدمة التنمية في إطار دولة الحق والقانون.
كما أوضح الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير، أن أكبر الرهانات التي تواجه المنظومة القضائية هو استقلالية القضاء، وذلك للنهوض بالمنظومة القضائية لتكون سهلة الولوج وتكون سلطة مواطنة تكرس لدولة المؤسسات، مشيرا إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بتظافر جهود الجميع، قضاة، محامين، وموظفين، ومفوضين قضائيين.

كما تحدث الأستاذ عبد الجعفري، عن الأشواط التي قطعتها المحكمة في تحديث الخدمات ورقمنتها لتسهيل الولوج الى المعلومة، معتبرا أن الحصيلة السنوية للمحكمة جد مرضية على الصعيد الوطني.

من جهته، أشار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير، الأستاذ عبد الكريم الشافعي، إلى أن هذا الافتتاح هو مناسبة لتعبير الأسرة القضائية عن ولائها للقاضي الأول الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن هذا الحدث يندرج في مرحلة دقيقة بعد سنة من استقلال النيابة العامة، والذي اعتبره استقلالا بناء يدخل ضمن روح الدستور المغربي.

كما اعتبر الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير، أن افتتاح السنة القضائية هو مناسبة لانفتاح المحكمة على محيطها، وعرض حصيلتها السنوية وإبراز المعطيات الايجابية بخصوص ما بذل من مجهودات، مشيرا إلى أن المحكمة تفتح أبوابها أمام كل الوافدين، ضمن خطة عمل تهدف إلى تجويد الخدمات المقدمة للمتقاضين والاستماع إلى نبض الشارع.


كما سلط الأستاذ الشافعي الضوء على حصيلة النشاط القضائي لمحكمة الاستئناف والمحاكم التابعة لها خلال السنة المنصرمة 2018، معتبرا إياها حصيلة إيجابية تطالب الجسم القضائي بمواصلة المسيرة بمزيد من الإصرار والنجاح.

وسنعود للحصيلة السنوية لكافة المحاكم التابعة لنفود الدائرة الاستئنافية أكادير بتفصيل في مقال لاحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى