الرئيسيةسياسة

أعضاء “البيجيدي” يمهدون لعودة بنكيران بعد أن مني تيار الوزراء بهزيمة مدوية

رفض المؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية المنعقد اليوم السبت مقترح الأمانة العامة الذي صادق عليه المجلس الوطني القاضي بتأجيل المؤتمر العادي مدة سنة فقط.

وصوت 901 من المؤتمرين ضد المقترح مقابل 374 صوتا لصالحه، وهو ما يفتح الباب أمام عودة بنكيران إلى قيادة “البيجيدي” من جديد.

وبناء على تصويت المؤتمرين، فإن الأمانة العامة المقبلة بمعية المجلس الوطني، سيوكل لهما، وفق القوانين الجاري بها العمل، تحديد تاريخ انعقاد المؤتمر الوطني العادي التاسع.

وأمام هذا المستجد، بات الطريق سالكا أمام عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية للعودة إلى قيادة الحزب، بعد تحقيقه للشرط الذي سبق أن وضعه بشأن قبول ترشيحه للأمانة العامة، والقاضي بعدم تحديد موعد للمؤتمر.

وكان بنكيران قد أعلن، في بث مباشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك، عن رفضه قرار الأمانة العامة المستقيلة والمجلس الوطني للحزب بعقد المؤتمر العادي للحزب بعد سنة من انتهاء المؤتمر الاستثنائي.

وحمل بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، مسؤولية الهزيمة المدوية للحزب في انتخابات 8 شتنبر، وقال: “النتائج التي حصلنا عليها يمكنني أن أعتبرها واردة، لأن الديمقراطية هكذا، لكن الأمر لا يتعلق بالنتائج فقط، إنما هناك أمور أخرى رافقت النتائج جعلتنا نشعر بأننا أصبحنا ‘محكورين’ في هذه البلاد، وخرجنا ولم يتأسف علينا أحد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى