أخبار وطنيةالرئيسية

أصوات جزائرية تتهم المغرب بالوقوف وراء تصريحات ماكرون التي وصفتها بالمسيئة لـ”تبون” والنظام الجزائري

 

في محاولة يائسة،  خرجت بعض اصوات النشاز في إحدى البرامج والقنوات التابعة للعسكر الجزائري لتهاجم كلا من ماكرون والمغرب، وتتهم المملكة على أنها حرضت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليصرح بتصريحات أساءت للنظام والرئيس الجزائريين.

و اعتبرت إحدى السيدات في مداخلة لها أن “أمريكا لا يمكنها أن تتعامل مع مراهق سياسي كماكرون”.

وبررت المتحدثة ذلك بالقول ” ولعل خياراته الشخصية (ماكرون) بدءا من اختياره لزوجته وأصدقائه من الذكور وكذا مقربيه من المغاربة خير دليل على عدم نضج ماكرون”، مشيرة إلى أنه لن يحظى في الانتخابات الرئاسية المقبلة سوى ب 24 في المائة من أصوات الناخبين،  وهذا الامر مشكوك فيه.

واتهمت المتحدثة المغرب بالوقوف وراء تصريحات ماكرون ضد الجزائر، فيما مقدم البرنامج يؤيد كلامها،  وأبرزت بالقول “ماكرون سيجني أموالا طائلة من هذه التصريحات ليستخذمها في حملته الانتخابية”.

ويأتي هذا الاتهام عقب تصريحات نسبت للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون  أثناء استقباله، الخميس الماضي، أحفاد ممثلين لأطراف فاعلة في حرب استقلال الجزائر، قال فيها: إن تبون عالق داخل نظام صعب للغاية، مشيرا إلى الماضي التاريخي لباريس في الجزائر.

وأوضح ماكرون في تصريحاته أنه يرغب في إعادة كتابة التاريخ الجزائري باللغتين العربية والأمازيغية، كما شكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي، مشددا على ضرورة التطرق إلى هذه المسألة من أجل تحقيق المصالحة بين الشعوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى