أخبار وطنيةالرئيسية

أسرة الأطباء بأكادير تفقد أحد كفاءاتها

تلقت ساكنة أكادير ومعها الأسرة الطبية بالمدينة صباح اليوم الجمعة وفاة الطبيبة المتخصصة في الأذن والأنف والحجرة الدكتورة زبيدة تميم بعد معاناة مع مرض عضال.

وكانت الطبيبة زبيدة تميم اشتغلت في وقت سابق بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، قبل أن تقوم بفتح عيادة لها بتالبورجت.

وعرفت الدكتور زبيدة تميم سواء عند اشتغالها بمستشفى أكادير وداخل عيادتها الخاصة بحسن الخلق والمعاملة الطيبة للمرضى، كما اشتهرت بفعل الخير وإجراء الفحوصات على غير القادرين على أدائها مجانا، فضلا عن إمدادها بالدواء لمرضاها غير القادرين على شرائه دون مقابل.
ومؤخرا أصيبت بمرض عضال ورغم العلاج الذي خضعت له إلا أن إرادة الله قضت بوفاتها صباح اليوم الجمعة بأكادير سائلين الله أن يجازيها كل خير عن ما قامت به خلال حياتها.

وبهذه المناسبة الحزينة، تتقدم  “صباح أكادير”، بأحر التعازي وأصدق المواساة، إلى زوجها السيد عبد الرحمن الدهري ومنه إلى باقي أفراد عائلتها المكلومة على إثر هذا المصاب الجلل. سائلين المولى عز وجل، أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته و بأن يتقبلها قبولا حسنا، ويسكنها فسيح جناته مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.  و أن يرزق أهلها وذويها الصبر والسلوان وحسن العزاء،  إنه سميع مجيب وبالاستجابة جدير، و لله ما اعطى وله ما أخد وكل شيء عنده بمقدار . “وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى