الإقتصاد والأعمال

أزمة غير مسبوقة بأكادير و مدن أخرى… انهيار أسعار العقارات السكنية و المهنية

 

في وقت كان فيه قطاع العقار يعيش حالة من الركود منذ أزيد من أربع سنوات، خاصة منذ بداية العام الجاري ضاعفت جائحة تفشي فيروس كورونا التي عرفها المغرب والعالم من أزمة القطاع، و تهاوت أسعار العقارات في مدن مغربية، ويتعلق الأمر بتراجع طال مدنا مهمة ولم يفرق بين البنايات السكنية والأراضي والمحلات المخصصة للاستعمالات المهنية.

وذكرت المصادر أن  المعاملات العقارية المغربية تراجعت بما يزيد عن 31% بسبب تدني المبيعات، رغم أن الحجر الصحي لم يبدأ إلاّ عند الربع الثاني من السنة الحالية، ووصل التقهقر إلى نسبة 1.8% على أساس فصلي في البنايات السكنية.

ويأمل أصحاب شركات الإنعاش العقاري بعد رفع حالة الطوارئ تدارك الخسائر المالية التي تكبدوها جراء تراجع حجم المبيعات للشقق السكنية خلال السنوات الأخيرة والتي تضاعفت أكثر خلال أزمة كورونا.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق