أخبار وطنيةالرئيسية

أزمة اللحوم بالجزائر.. نظام العسكر يحول الجزائريين قسرا إلى نباتيين

اعتبرت صحيفة “ألجيري بار بلوس” أن الحصول على اللحوم الحمراء أضحى رفاهية، إذ يتعذر الوصول إليها بالنسبة لغالبية الجزائريين بسبب الدخل المنخفض جدا للأسر الجزائرية ومستوى معيشتهم المتدني باطراد.

وترى الصحيفة أن هذا دليل لا يضلل وإشارة واضحة على أن الجزائر تواجه “خطرا كبيرا” يتمثل في إفقار ساكنتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا يثير استغراب ودهشة الجميع، إذ يسجل الجزائريين متوسط استهلاك اللحوم الحمراء الأقل تدنيا من أي بلد في العالم العربي بعد اليمن ، التي دمرتها حرب أهلية مروعة منذ عام 2014 ومجاعة مقلقة.

ونقلا عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، قالت إنه وحتى سنة 2021 سجلت الجزائر متوسط استهلاك للفرد من اللحوم الحمراء بلغ 18.06 كيلوغراما سنويا ، موضحة أن هذا هو ثاني أدنى متوسط في العالم العربي بعد المسجل في اليمن حيث يستهلك السكان بالكاد 16.86 كيلوجرام من اللحوم الحمراء سنويا.

وإذا ما قورن هذا الاستهلاك بالجزائر ببلدان مجاورة أخرى أو بلدان الخليج ، يكتب كاتب المقال إنه يمكن الميل الى الاستنتاج الى أن الجزائريين أصبحوا “نباتيين”، مشيرا إلى أن متوسط استهلاك اللحوم الحمراء في السنة للفرد الواحد في المغرب هو 35.12 كيلوغرام و 28.36 كيلوغرام في تونس و 26.29 كيلوغرام في مصر.

ويستهلك السكان بالسودان ، البلد الفقير الذي دمرته عدة حروب أهلية وعدم استقرار سياسي مقلق، اللحوم الحمراء أكثر من الجزائريين التعساء بمتوسط استهلاك يبلغ 21.39 كجم في السنة ، يضيف .

وتأسف من كون أنه في لبنان، البلد الذي يعاني من الإفلاس المالي والسياسي، أصبح الحصول على اللحوم الحمراء أكثر ديمقراطية مما هو عليه في الجزائر حيث يبلغ استهلاكها السنوي 23.97 كيلوغراما.

وأبرز أن أسعار اللحوم الحمراء لم تتوقف عن الارتفاع في الجزائر منذ 2019 ، عندما دخلت البلاد في أزمة سياسية واقتصادية عميقة، موضحا أن هذه الأزمة قد تفاقمت منذ ظهور وباء كورونا في مارس 2020 .

وأشار الى أن جميع المنتجات المتعلقة باللحوم الحمراء أصبحت بالتالي غير قابلة للولوج، ويمكن أن يمثل كيلوغرام واحد من اللحوم الطازجة ما يصل إلى ما يقرب من 10 في المائى الحد الأدنى للأجور في هذا البلد.

وسجل أن الإنتاج الجزائري من اللحوم الحمراء بلغ 544 ألف طن سنة 2017 ، بقيمة 4.3 مليار يورو ، فيما بلغ إنتاج لحوم الأغنام 325 ألف طن ، ولحوم الماعز 42 ألف طن ، ولحوم البقر 125 ألف طن.

وهكذا حول النظام العسكري الجزائريين إلى أشخاص نباتيين في ظل استمرار أزمة اللحوم الحمراء التي بات الحصول عليها يدخل في نطاق الرفاهية..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى